عدد الضغطات  : 2139

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


   
 
العودة   الملتقى الثقافي لأبناء قبيلة العوازم > ( الملتقى الأدبي ) > ملتقى النقد والدراسات الأدبية
 
   

ملتقى النقد والدراسات الأدبية يهتم بشتى مجالات الشعر والشعراء .. تعريفات ـ أخبار ـ مقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-11-2009, 08:11 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد العزران
 
الصورة الرمزية محمد العزران
 

 

 
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

محمد العزران متصل الآن


افتراضي الجملة الخبرية والجملة الإنشائية

مما قرأت وراق لي





الجملة الخبرية
هي التي تحمل الصدق والكذب لذاتها
وهي التي يمكننا الحكم عليها بالصدق والكذب بعد أن نسمعها مثال ذلك
لو قال لك شخص : العلم ضار فهذه الجملة خبرية مأخوذة على الكذب لأنه منافية للواقع .
الجملة الإنشائية :
هو ما لا يحتمل الصدق والكذب .أو قل هو مالا يحصل مضمونه أو يحقق إلا إذا تُلفظ به .
وهو على ضربين :
الضرب الأول : إنشاء غير طلبي / مالا يستدعي حاصل وقت الطلب وأبوابه ..
1- صيغتي المدح والذم : نعم وبئس ويدخل معهما حبذا ولا حبذا .
2- ألفاظ العقود : كـ بعت واشتريت ووهبت وأعتقت ويكون بالماضي كثيراً .
3- جمل القسم : وأحرف القسم هي الواو والباء والتاء ... وبغيرها كقولك لعمرك ما فعلت .
4- جمل التعجب .
5- جمل الرجاء : فتكون بعسى وحرى واخلولق .

الضرب الثاني من الإنشاء : هو الإنشاء الطلبي / هو الذي يستدعي مطلوباً غير حاصل في اعتقاد المتكلم وقت الطلب .
وهو خمسة أبواب :
1- الأمر : وصيغه
* فعل الأمر : افعل وافعلي وافعلا وافعلوا ...
*المضارع المجزوم بفعل الأمر . لتذهب إلى السوق .
* اسم فعل الأمر : صهٍ يا هذا .
* المصدر النائب عن فعل الأمر : سعياً في سبيل الخير بمعنى اسعوا في طريق الخير .
2- النهي : وصيغته لا تفعل .
3- جمل الاستفهام .
4- التمني : له أربع أدوات واحدة منها أصلية وهي ليت
وثلاثة غير أصلية وهي هل ، لو ، ولعل .
5 جملة النداء .




منقول






رد مع اقتباس
قديم 22-11-2009, 09:03 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ناصر بن فهاد
 
الصورة الرمزية ناصر بن فهاد
 

 

 
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك


الله يعطيك العافيه



يا بن عزران

على الموضوع الطيب والمفيد وطاب منقولك

وتقبل تحياتي

أخوك ناصر بن فهاد







التوقيع

مرر الماوس

رد مع اقتباس
قديم 22-11-2009, 10:14 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد العميري
 
الصورة الرمزية محمد العميري
 

 

 
وسام اعلى نقاط التقييم وسام اجمل تعليق على الصورة 
مجموع الاوسمة: 2 (أكثر» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

محمد العميري غير متصل


افتراضي

معلومات مفيده شكرا لك







التوقيع

آخر تعديل محمد العميري يوم 23-11-2009 في 03:24 PM.
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 02:26 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مهرة الظفير
 
الصورة الرمزية مهرة الظفير
 

 

 
وسام العضو المميز للشهر 
مجموع الاوسمة: 1 (أكثر» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

مهرة الظفير غير متصل


افتراضي

يا سلاام خووش موضوع استاذ محمد .. اخبره ايام المتوسط بالنحو
تحيتي لك







التوقيع

قالوا ظفيري قلت تاجً على الراس**وأكبر فخر لاقلت أصلي ظفيري
ربعي معطرت النمش يوم الاتعاس**في ساعة مافيه شور وشويري
نقمح على قبٍ ليا صار لولاس**كسابة النعمين دون القصيري
********
ظفران حنا.... وبالملاقا عسيرين ** وعنا انشد الاتراك والروم والفرس
بعض العرب قوته دمار الضعيفين** وحنا على بعض الدول نفرض الفلس


رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 12:31 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
غشقة قلم
 
الصورة الرمزية غشقة قلم
 

 

 
افتراضي

العزيز محمد العزران بارك الله فيك


حفزتنا للبحث عن المزيد


فاسمح لي بهذه الاضافة الماتعة لتتلون بالجمال


مع ماذكرته .....وتعم الفائددة .






السلام عليكم

أحبتي نعلم جيدا أن لغتنا العربية هي لغة الثراء اللغوي

والبهاء الأسلوبي والجملة بنوعيها الخبري والانشائي

ثروة جمالية في بناء العبارة يقف على أهدابها متذوق البلاغة

بروح تواقة للنهر العذب دون اكتفاء ..وهنا قراءة راقتلي فهيا بنا

ننهل عذوبتها.
1-الجملة الخبرية:
هي كل كلام يحتمل الصدق او الكذب,و ينقسم الى:
خبر حقيقي:هو الكلام الذي قصد به صاحبه الافادة و التبليغ,مثل:
تنقسم البلاغة الى ثلاثة اقسام:بيان و معاني و بديع.
خبر مجازي:هو الكلام الذي يوحي بمعاني نفسية و تسمى هذه المعاني اغراضا بلاغية مثل قول النابغة الذبياني يستعطف الملك النعمان بن المنذر:
أتانِي أبيت اللعن انّك لمتني***وتلك التي اهتم منها و انصبُ
فبِتُّ كأنّ العائداتِ فَرَشْنَ لي***هِرَاسًا به يُعلَى فِراشِي و يُقْشَبُ
(العائدات:الزائرات في المرض/الهراس:نبات له شوك)
أضرب الجملة الخبرية:
ينقسم الاسلوب الخبري الى ثلاثة انواع:
أ-اذا كان المخاطب اثناء سماعه الخبر خالي الذهن من الحكم عليه,غير متردد في قبوله سمي الخبر ابتدائيًا,فلا تستعمل فيه ادوات التوكيد,مثل قول المتنبي:
أنا الذي نظر الأعمى الى ادبي**و أسمعت كلماتي من به صممُ
و قول ابي تمام:
ينالُ الفتى من عيشه و هو جاهلُ**و يُكدِي الفتى في دهره و هو عالمُ
ب-اذا كان مترددا في قبول الخبر و مطالبا بالوصول الى اليقين,يلجأ المتكلم الى توكيده بأداة واحدة فهو خبر طلبي,مثل:
قال جرير:
إنّ العيون التي في طرفها حورٌ***قَتلْنَنَا ثمَّ لم يُحيِينَ قتلانَا
و قال ابو العتاهية:
إنّي رأيتُ عواقبَ الدُنيا***فتركتُ ما أهوى لما أخشى
في هذين المثالين المؤكد هو:انَّ.
ج-اذا كان المخاطب منكرًا للخبر يتم توكيد الخبر بمؤكدين فاكثر,و ذلك حسب درجة انكاره قوةً و ضعفًا يسمى الخبر انكاريًا.مثل:
قال حسّان بن ثابت:
و إنّي لحُلوٌ تعتريني مرارةٌ***و إنّي لترَّاكٌ لما لم اُعَوَّدِ
المؤكدان هما:إنّ و اللام.
و قال لبيد بن ربيعة:
و لقد علمتُ لَتَأتِينَّ منيّتي***إنَّ المنايا لا تطيش سهامها
في هذا المثال المؤكدات هي:قد,اللام,نون التوكيد الثقيلة.
ملاحظة:اللام الواقعة بعد إنّ تعرب اللام المُزَحْلَقَة.
أدوات التوكيد هي:أنّ,إنّ,قد,القسم,لام الابتداء,نونا التوكيد,امّا الشرطية,إنّما,أحرف التنبيه,الحروف الزائدة,اسميّة الجملة...
2-الجملة الانشائية:
هي الكلام الذي لا يحتمل الصدق او الكذب لذاته,و ذلك لانه لا يحتوي تقريرا او وصفا,وينقسم الى قسمين:
الانشاء غير الطلبي:و هو ما الا يستدعي مطلوبا ,وله اساليب و صيغ كثيرة منها:
أ-المدح و الذم:
-قال جرير:
نعم البديل من الزلة الاعتذار و بئس العوض من التوبة الاصرار.
-و قال آخر:
ألا حبّذا ليلى اذا ذكرتها***و لا حبّذا هندُ اذا ما ذكرت هِيا
ب-التعجب:
كقول المتنبي:
ما أبعد العيب و النقصان عن شرفي**أنا الثريا و ذانِ الشيبُ و الهرمُ.
و قال شاعر:
أعظِم بأيام الشباب نظارةً***يا ليت ايام الشباب تعودُ
ج-القسم.
د-الرّجاء:
لعل انحدار الدمع يعقبُ راحةً**من الوجد او يُشفى شجيُّ البلابل
الانشاء الطلبي:هو ما يستدعي مطلوبا غير حاصل في وقت الطلب,و اهم انواعه:
أ-الامر:و له اربع صيغ:1-فعل الامر,نحو:
عِشْ عَزِيزاً أَوْ مُتْ وَأَنْتَ كَرِيمٌ * بَيْنَ طَعْنٍ الْقَنَا وَخَفْقِ الْبُنُودِ
2-المضارع المقترن بلام الامر,نحو:
فَمَنْ شَاءَ فَلْيَبْخَلْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَجُدْ * كَفَانِي نَدَاكُمْ عَنْ جَمِيعِ الْمَطَالِبِ
3-اسم فعل الامر,مثل:
أَبَنَاتِ الْهَدِيلِ أَسْعِدْنَ أَوْعِدْ * نَ قَلِيلَ الْعَزَاءِ بالإِسْعَادِ*
أيهِ للهِ دَرُّكُنَّ فَأَنْتُنَّ * اللَّوَاتِي تُحْسِنَّ حِفْظَ الْوِدَادِ*
إِيهِ: اسْمُ فعل أمر، معناه طلب الزيادة
4-المصدر النائب عن فعل الامر,مثل:
{فَسُحْقاً لأَصْحَابِ السَّعِيرِ (11)} (الملك/ 67 مصحف/ 77 نزول).
فَسُحْقاً: أي فَبُعْداً شديداً، وهو مصْدَر "سَحُقَ" بمعنى: بَعُدَ أَشَدَّ الْبُعْد، وقد ناب عنْ فعل الأمر، والمعنى: "اسْحُقُوا" أي: ابْتَعِدوا ابتعاداً شديدا.
ب-النهي:له صيغة واحدة هي الفعل المضارع المقرون ب"لا"
الناهية الجازمة,مثل:
وقول المعرّي:
وَلاَ تَجْلِسْ إِلَى أَهْلِ الدَّنَايَا * فَإِنَّ خَلاَئِقَ السُّفَهَاءِ تُعْدِي
وقول المتنبي في مدح سيفِ الدولة:
فَلاَ تُبْلِغَاهُ مَا أَقُولُ فَإِنَّهُ * شُجَاعٌ مَتَى يُذْكَرْ لَهُ الطَّعْنُ يَشْتَقِ
ج-التمني:اداته الاساسية هي ليت,و يمكن استعمال هل,لو,لعل.مثل
يا ليت من يمنعِ المعروفَ يمنعُهُ*حتى يذوقَ رجالٌ غِبَّ ما صنعوا
د-الاستفهام:نحو:
قال تعالى:"فهل من شفعاء فيشفعوا لنا"
ه-النداء:مثل:

أَبَنَاتِ الْهَدِيلِ أَسْعِدْنَ أَوْعِدْ * نَ قَلِيلَ الْعَزَاءِ بالإِسْعَادِ
















التوقيع

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين



\

\


\







لا خاب ظنّك في الرفيق الموالي..
مالك مشاريهٍ على باقي الناس..
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 02:34 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد العميري
 
الصورة الرمزية محمد العميري
 

 

 
وسام اعلى نقاط التقييم وسام اجمل تعليق على الصورة 
مجموع الاوسمة: 2 (أكثر» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

محمد العميري غير متصل


افتراضي

اضافه في قمة الروعه شكرا لكي استاذتي غشقة قلم .







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 03:45 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
غرورك صادف عنادي
 
افتراضي

مشكورين على هذا الموضوع القيم والجميل في للغتنا العربية
ولدي أضافه على هذا ...



عرفنا أن الجملة الاسمية تتكون من جزأين لتعطي دلالة تمكن السامع من القبول المنطقي بها ، وقد سمى النحاة الجزء الأول من هذه الجملة المبتدأ ، لأنه هو الجزء الذي يبدأ به المتكلم الجملة المطروحة ، ويسمى الجزء الثاني الخبر ، لأنه يخبر عن حال المبتدأ ، وبه تتم الفائدة .

وغالبا ما يكون الخبر اسما ، وهذا الاسم ينبغي أن يكون صفة مشتقة ، والصفات المشتقة هي " اسم الفاعل ، واسم المفعول ، والصفة المشبهة ، واسم التفضيل " نحو : محمد فاضل ، وعلي محبوب .

17 ـ ومنه قوله تعالى : ( الله مولاكم )1 .

وأنت حسن الوجه ، وأحمد أكرم من أخيه . ومنه قوله تعالى : ( والله بما تعلمون بصير )2 . وقوله تعالى : ( ربكم أعلم بما في نفوسكم ) 3 . ومنه قول الشاعر :

وذاك أحزمهم رأيا إذا نبأ من الحوادث عادى الناس أو طرقا

أحكام الخبر :

للخبر أحكام تدل عليه ، وقد جمعها النحويون في سبعة أحكام نذكرها على النحو التالي: 1 ـ يجب فيه الرفع . والعامل في الخبر الرفع هو المبتدأ ، وليس الابتداء ، ولا بالمبتدأ والابتداء ، ولا بتبادل العمل بين المبتدأ والخبر كما يذكر الكوفيون .

1 ـ 150 آل عمران .

2 ـ 156 آل عمران . 3 ـ 25 الإسراء .

نحو : أنت كريم . فكريم خبر مرفوع وعامل الرفع فيه هو المبتدأ فقط . ومنه قوله تعالى : ( والصلح خير )1 .

وقوله تعالى : ( وأنت على كل شيء شهيد )2 . ومنه قول الفرزدق :

هو المُبتنِي بالسيف والمال ما غلا إذا قام في يوم الحَبان نخيلها

2 ـ الأصل فيه أن يكون نكرة مشتقة كما ذكرنا سابقا . نحو : محمد فاضل .

ومنه قوله تعالى ( والله على كل شيء قدير )3 . ومنه قول الفرزدق : جبلي أعز إذا الحروب تكشفت مما بنى لك والداك وأفضل وقوله أيضا :

الضاربون إذا الكتيبة أحجمت والنازلون غداة كل نزال

وقد يأتي الخبر جامدا غير مؤول بالمشتق . نحو : هذه شجرة .

وهذا كرسي . وذاك حجر .

والخبر الجامد لا يرفع الضمير المستتر لأنه فارغ منه ، ولا الضمير البارز ، ولا الاسم الظاهر الواقع بعده ، وكذلك الخبر الذي لم يكن وصفا مشتقا كما أوضحنا سابقا ، أو كان مشتقا وغير وصف كأسماء الزمان ، أو المكان .

نحو : السفر مطلع الفجر . مكة مهبط الوحي .

ومنه قول الشاعر بلا نسبة :

ترتع ما رتعتْ حتى إذا ادَّكرتْ فإنما هي إقبال وإدبار

فالشاهد قوله " إقبال ، وإدبار ، وهما كلمتان مشتقتان وقع كل منهما خبرا ، غير

1 ـ 138 النساء . 2 ـ 117 المائدة .

3 ـ 120 المائدة .

أنهما ليسا من الصفات المشتقة التي تعمل عمل فعلها ، وإنما هما اسما مكان لذلك لم يعملا في الضمير المستتر فيهما .

وقد يأتي جامدا مؤولا بالمشتق نحو : القائد أسد . أي شجاع . ومحمد فلسطيني . أي منتسب إلى فلسطين .

3 ـ أن يكون مطابقا للمبتدأ في إفراده وتثنيته وجمعه . نحو : الطالب متفوق . الطالبان متفوقان . الطلاب متفوقون .

18 ـ ومنه قوله تعالى : ( ذلك الكتاب لا ريب فيه ) 1 . ومنه قوله تعالى : ( أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون ) 2 . وتذكيره وتأنيثه .

ونحو : الولد مؤدب . والفتاة مؤدبة .

ومنه قوله تعالى : ( تلك الجنة أزلفت للمتقين )3 .

4 ـ جواز حذفه إن دل عليه دليل ، وسنذكر ذلك بالتفصيل في موضعه .

5 ـ وجوب حذفه ، وسنذكره في موضعه أيضا .

6 ـ جواز تعدده ، والمبتدأ واحد .

نحو : محمد ذكي فطن . ونحو : أحمد شاعر خطيب كاتب .

19 ـ ومنه قوله تعالى : ( هو الغفور الودود ذو العرش المجيد فعال لما يريد )4. وقوله تعالى : ( كلا إنها لظى نزاعة للشوى ) 5 . وقوله تعالى : ( والله عزيز ذو انتقام )6 .

1 ـ 2 البقرة . 2 ـ 82 البقرة .

3 ـ 13 التكوير . 4 ـ 14 البروج .

5 ـ 15 ، 16 المعارج . 6 ـ 95 المائدة .

وقوله تعالى : ( هو الله الخالق البارئ المصور )1 . ومنه قول زهير :

وصاحبي وردة نهد مراكلها جرداء لا فَحَج فيها ولا صكك

7 ـ الأصل فيه التقديم على المبتدأ ، ولكن قد يتقدم عليه جوازا ، أو وجوبا ، وسنفصل القول في موضعه .

أنواع الخبر :
ينقسم الخبر إلى ثلاثة أنواع هي : أولا ـ الخبر المفرد . وهو ما ليس جملة ولا شبه جملة ، وإنما يكون كلمة واحدة سواء دلت على واحد ، أو اثنان ، أو جمع . بمعنى أن يكون الخبر مطابقا للمبتدأ في التذكير والتأنيث ، والإفراد والتثنية والجمع ، كما بينا سابقا في أحكام الخبر . نحو : القمر منير . والطالبة مؤدبة . فيلاحظ من المثال الأول أن المبتدأ مفرد مذكر ، وكذلك الخبر جاء مفردا مذكرا أيضا . نحو قوله تعالى : ( كل شيء هالك ) 2 .

5 ـ ومنه قول لبيد :

وهم ربيع للمجاور فيهم والمرملات إذا تطاول عامها
وهم : مبتدأ مفرد مذكر . وربيع : خبر مفرد مذكر .
وفي المثال الثاني جاء كلاهما مفردا مؤنثا . ومنه قوله تعالى : ( تلك آيات القرآن ) 3 . ومنه قوله تعالى ( والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك ) 4 . ونحو : محمد قادم . واللاعبان ماهران . والمعلمون مخلصون .

1 ـ 24 الحشر . 2 ـ 88 القصص .

3 ـ 1 النمل . 4 ـ 3 النور .

ونلاحظ من الأمثلة الثلاثة السابقة التطابق بين المبتدأ والخبر من حيث الإفراد كما في المثال الأول ، والتثنية كما في المثال الثاني ، والجمع كما في المثال الثالث .

نحو قوله تعالى : ( ولله المشرق والمغرب ) 1 .
وقوله تعالى : ( وهذا ذكر مبارك ) 2 .

6 ـ ومنه قول طرفة :

أنا الرجل الضرب الذي تعرفونه خشاشٌ كرأس الحية المتوقد أنا الرجل : مبتدأ وخبر مفرد . ومع المثنى قوله تعالى : ( هذان خصمان ) 3 . ومنه قول الفرزدق : هما جبلا الله اللذان ذراهما مع النجم في أعلى السماء المُحَلِّق ومثال الجمع قوله تعالى : ( وأولئك هم المفلحون ) 4 . ومنه قول الفرزدق :

هم الأكرمون الأكثرون ولم يزل لهم مُنكِرُ النكراءِ للحق عارف ويجب في الخبر المفرد المشتق أن يتحمل ضميرا مستترا وجوبا يعود على المبتدأ ليربط بينهما ارتباطا معنويا . نحو : الشمس محجوبة ، والجو بارد ، والسماء ملبدة بالغيوم .

نجد أن كلا من الأخبار السابقة وهي : محجوبة ، وبارد ، وملبدة ، جاءت أخبارا مفردة ، وهي أوصاف مشتقة ، وكل منها اشتمل على ضمير مستتر يعود على المبتدأ ليربطه بالخبر ربطا معنويا إذ التقدير فيها : محجوبة هي ، وبارد هو ، وملبدة هي .

ــــــــــــــ 1 ـ 115 البقرة . 2 ـ 50 الأنبياء . 3 ـ 19 الحج . 4 ـ 104 آل عمران .

كما يعمل الخبر المشتق في الضمير البارز ، أو الاسم الظاهر بعده . نحو : محمد مسافر هو إلى القاهرة .

ونحو : الوردة عطرة رائحتها . ووالدي رحيم قلبه . فنجد أن الأخبار السابقة وهي على التوالي : مسافر ، وعطرة ، ورحيم ، بعضها رفع ضميرا بارزا كما في مسافر ، وبعضها رفع اسما ظاهرا كما في عطرة ، ورحيم . ويرى النحاة أن الخبر المشتق إذا جرى على غير ما هو له ، وأمن اللبس جاز استتارة الضمير فيه كما يجوز إظهاره ، وهذا ما عبروا عنه بقولهم : الخبر الجاري على غير صاحبه . الشاب الشيخ مساعده هو .

ونحو : الطفل الأم مرضعته هي . فالشاب مبتدأ أول ، والشيخ مبتدأ ثان ، ومساعد خبر المبتدأ الثاني ، مع أن معنى هذا الخبر وهو المساعدة واقع على المبتدأ الأول ، لأن الشاب هو المساعد ، أي المنسوب له المساعد دون المبتدأ الثاني . وإن لم يؤمن اللبس وجب إبراز الضمير ، وهو ما عبروا عنه بقولهم : إذا كان الوصف الواقع خبرا يصلح أن يكون جاريا على من هو له ، وعلى غير من هو له ، فيقع اللبس في المراد ، مع عدم توافر القرينة الدالة على أحدهما ، أي على المبتدأ الأول ، أو على المبتدأ الثاني ، وجب إبراز الضمير . نحو : المعلم الطالب مكرمه . فالمعلم مبتدأ أول ، والطالب مبتدأ ثان ، ومكرم خبر المبتدأ الثاني ، وفيه ضمير مستتر جوازا تقديره : هو ، والجملة الاسمية في محل رفع خبر المبتدأ الأول . فإذا أردنا أن نحكم على الطالب بأنه مكرم المعلم ، فسيكون الخبر جاريا على من هو له ، وإذا أردنا الحكم على أن المعلم هو المكرم للطالب فسيكون الخبر جاريا على غير من هو له . ولكوننا لم نستطع الحكم على أي المبتدأين يعود الخبر لعدم وجود القرينة الدالة على أحدهما ، وهذا ما يعرف بحالة اللبس ، وجب استثارة الضمير ، ليكون عدم ظهوره دليلا عودة الخبر المفرد على من هو له ، وهو المبتدأ الثاني ، أي أن يكون مكرم عائدا على الطالب .

أما إذا عاد الخبر المفرد على المبتدأ الأول ، أي على المعلم ، وهو جريانه على غير من هو له وجب إبراز الضمير فنقول : المعلم الطالب مكرمه هو . فالضمير " هو " عائد على المعلم . لوجود اللبس ، وكذلك الحال إذا أمن اللبس . نحو : طفل فاطمة مرضعته هي .

غير أن الكوفيين يجيزون الأمرين ، أي : إظهار الضمير وإخفائه إن أمن اللبس ، نحو : المعلم عائشة مكرمها هو . بإبراز الضمير " هو " . أو : المعلم عائشة مكرمها . بدون إظهار الضمير " هو " . ويوجبون إظهاره عند اللبس فقط . نحو : المعلم الطالب مكرمه هو .

وعند عدم اللبس لا يبرزونه

7 ـ كقول الشاعر بلا نسبة :
قومي ذرا المجد بانوها وقد علمت بكنه ذلك عدنان وقحطان
الشاهد فيه قوله " قومي ذرا المجد بانوها " حيث جاء بخبر المبتدأ مشتقا وهو قوله : " بانوها " ولم يبرز الضمير ، مع أن الخبر المشتق غير جار على من هو له في المعنى ، ولو أراد إبراز الضمير لقال : بانوها هم . وعدم إبراز الضمير هنا عائد لعدم وجود اللبس .

ثانيا ـ الخبر الجملة :

يأتي خبر المبتدأ جملة ، إما اسمية ، وإما فعليه . 1 ـ الاسمية نحو : الثوب لونه ناصع ، والحديقة أشجارها خضراء . فالثوب مبتدأ أول ، ولون مبتدأ ثان ، وهو مضاف ، والضمير المتصل به في محل جر مضاف إليه ، وناصع خبر المبتدأ الثاني ، والجملة من المبتدأ الثاني ، وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول ، والرابط الضمير المتصل بالمبتدأ الثاني ، أي الضمير المتصل بكلمة " لونه " ، وهو ضمير بارز . 20 ـ ومنه قوله تعالى : ( أولئك مأواهم جهنم )1 .
وقوله تعالى : ( وألوا الأرحام بعضهم أولى ببعض )2 .
وقوله تعالى : ( الله لا إله إلا هو )3 .
وقوله تعالى : ( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض )4 .

8 ـ ومنه قول عبيد بن الأبرص :

عيناك دمعهما سَروب كأن شأنيهما شَعِيب عيناك : مبتدأ أول مرفوع بالألف ، دمعهما : مبتدأ ثان ، والضمير المتصل به في محل جر مضاف إليه ، وهو الرابط . سروب : خبر المبتدأ الثاني ، والجملة من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول . ومنه قول زهير :

وجار البيت والرجل المنادي أمام الحي عَقدُهُما سواءُ 2 ـ الفعلية نحو : العمل الطيب يرفع قدر صاحبه . والأطفال يلعبون في الحديقة .

1 ـ 121 النساء . 2 ـ 75 الأنفال .

3 ـ 255 البقرة . 4 ـ 71 التوبة .

العمل مبتدأ ، والطيب صفة ، ويرفع فعل مضارع ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو ، وقدر مفعول به ، وصاحبه مضاف إليه ، وصاحب مضاف والضمير المتصل بصاحبه في محل جر مضاف إليه ، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ ، والرابط الضمير المستتر هو .

21 ـ ومنه قوله تعالى : ( أولئك ينالهم نصيب من الكتاب )1 .

وقوله تعالى : ( الله يبسط الرزق لمن يشاء )2 .
وقوله تعالى : ( والله أخرجكم من بطون أمهاتكم )3 .
وقوله تعالى : ( كلتا الجنتين آتت أكلها )4 . 9 ـ

9 ـ ومنه قول لبيد :

إن يفزعوا تُلق المغافر عندهم والسن يلمع كالكواكب لامها والسن : الواو للحال ، والسن مبتدأ . ويلمع فعل مضارع والجملة الفعلية في محل رفع خبر .

10 ـ ومنه قول عنترة :
والخيل تقتحم الغبار عوابسا من بين شيظمة وأجرد شيظم
الخيل : مبتدأ . تقتحم : فعل مضارع والجملة الفعلية في محل رفع خبر .

الرابط في الجملة الواقعة خبرا :

ولا بد في الجملة الواقعة خبرا أن تشتمل على رابط يربط بينها وبين المبتدأ الأول حتى يستساغ التعبير ، ولا يكون الكلام مفككا ، ويكون الرابط واحدا مما يأتي :

1 ـ 37 الأعراف 2 ـ 26 الرعد . 3 ـ 78 النحل . 4 ـ 33 الكهف .

1 ـ الضمير :

وهو إما بارز كما في أمثلة الجملة الاسمية ، أو مستتر كما في أمثلة الجملة الفعلية التي سبق ذكرها ، وقد يكون مقدرا . نحو : التمر الكيلة بدينار . والقمح الكيس بخمسين ريالا . 22 ـ ومنه قوله تعالى ( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى )1 . والتقدير : هي مأواه .

التمر مبتدأ ، والكيلة مبتدأ ثان ، وبدينار جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ الثاني ، وجملة المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول ، والرابط هو الضمير المحذوف ، وتقديره : التمر الكيلة منه بدينار . 2 ـ قد يكون الرابط اسم إشارة .
نحو : عملك هذا مشرّف .
عملك مبتدأ أول ، ومضاف إليه ، هذا مبتدأ ثان ، ومشرف خبر المبتدأ الثاني ، والجملة الاسمية في محل رفع خبر المبتدأ الأول ، والرابط اسم الإشارة . ومنه قوله تعالى : ( ولباس التقوى ذلك خير )2 . في قراءة الرفع للباس . وقوله تعالى : ( والذين كذبوا بآياتنا واستكبروا عنها أولئك أصحاب النار )3 .

3 ـ وقد يكون بإعادة المبتدأ بلفظه ومعناه بقصد التفخيم ، أو التهويل ، أو التحقير . نحو : الأمانة ما الأمانة . والإخلاص ما الإخلاص .

23ـ وبغرض التفخيم قوله تعالى : ( فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة ) 4 . ومنه بغرض التهويل قوله تعالى : ( القارعة ما القارعة )5 .

1 ـ 29 النازعات . 2 ـ 26 الأعراف . 3 ـ 40 الأعراف . 4 ـ 8 الواقعة . 5 ـ 1 القارعة .

وقوله تعالى : ( الحاقة ما الحاقة )1 . ونحو : الكاذب من الكاذب . ومنه بغرض التحقير قوله تعالى : ( وأصحاب المشأمة ما أصحاب المشأمة ) 2 . وقد تكون الإعادة بالمعنى فقط . نحو : السيف ما المهند . والأسد ما الغضنفر .

4 ـ أو بإعادة المبتدأ بلفظ أعم منه . نحو : الأمانة نعم العمل . والخيانة بئس الرذيلة . فالعمل يعم الأمانة وغيرها ، فالأمانة داخلة في عموم العمل ، والعموم واضح من " أل " الدالة على الجنس . ومنه قول ابن ميادة : ألا ليت شعري هل إلى أم جحدر سبيل ؟ فأما الصبر عنها فلا صبر الشاهد فيه قوله : " فأما الصبر فلا صبر " فالرابط بين جملة الخبر والمبتدأ قد يكون عموم الخبر بحيث يصدق على المبتدأ وغيره .

5 ـ أن يقع بعد جملة الخبر الخالية من الرابط جملة أخرى معطوفة عليها بالواو ، أو بالفاء ، أو بثم ، مع اشتمال الجملة المعطوفة على ضمير يعود على المبتدأ الأول ، فيكتفى في الجملتين بالضمير الرابط الذي في الجملة الثانية . فمثال الجملة المعطوفة بالواو : الأولاد بدأت الدراسة واستعدوا لها . ونحو : العمال بدأ العمل وأنجزوه . ومثال المعطوفة بالفاء : الطالب تهيأت أسباب الدراسة فأقبل بكل حماس . ومثال المعطوفة بثم : الحفل بدأت التلاوة ثم توالت فقراته .

1 ـ 1 الحاقة . 2 ـ 9 الواقعة .

6 ـ أن يقع بعد الجملة الواقعة خبرا ، والخالية من الرابط أداة شرط حذف جوابه لدلالة الخبر عليه ، وبقي فعل الشرط مشتملا على ضمير يعود على المبتدأ . نحو : المدير يقف الطلاب إن حضر . ونحو : المدرب يتهيأ اللاعبون متى يصل . فإن كانت الجملة الواقعة خبرا هي نفس المبتدأ في المعنى فلا تحتاج إلى رابط ، لأنها ليست أجنبية عنه كي تحتاج إلى ما يربطها به . نحو : هم رجال مجاهدون . ونحو : نطقي الله حسبي . هم : ضمير الشأن في محل رفع مبتدأ أول ، ورجال مبتدأ ثان ، ومجاهدون خبر المبتدأ الثاني ، والجملة من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول ، ولا حاجة إلى رابط ، لأن الجملة المنطوق بها هي عين المبتدأ الأول . ومنه قوله تعالى : ( قل هو الله أحد )1 . 24 ـ وقوله تعالى : ( فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا )2 . وبالإضافة إلى توافر شرط الرابط في الجملة الواقعة خبرا ، أجمع النحاة على توافر شرطين آخرين هما : 1 ـ ألاّ تكون الجملة ندائية . فلا يجوز أن نقول : خالد يا أكرم الناس . على أن تكون جملة يا أكرم الناس خبرا عن خالد . 2 ـ ألاّ تكون الجملة الواقعة خبرا مبدوءة بأحد الأحرف التالية : لكن ، وبل ، وحتى . وأضاف تعلب شرطا رابعا ، هو : ألاّ تكون الجملة الخبرية جملة قسمية . وأضاف ابن الأنباري شرطا خامسا ، هو : ألاّ تكون إنشائة . والمجمع عليه عند جمهور النحويين صحة وقوع القسمية خبرا عن المبتدأ . ـــــــــــ 1 ـ 1 الإخلاص . 2 ـ 97 الأنبياء .

نحو : علي والله إن زرته ليكرمنك . كما أن الصحيح عندهم أيضا جواز وقوع الإنشائية خبرا للمبتدأ . نحو : محمد أكرمه . واللص احبسه .

ثالثا ـ الخبر شبه الجملة :

هو ما ليس بمفرد ولا جملة . وإنما هو جار ومجرور أو ظرف بنوعيه . 1 ـ الخبر الجار والمجرور . نحو : الكتاب في الحقيبة ، والعلم في الصدور ، والماء في الإبريق . 25 ـ ومنه قوله تعالى : (الحمد لله رب العالمين )1 . وقوله تعالى : ( ولله المشرق والمغرب )2 . وقوله تعالى : ( ذلك الفضل من الله )3 . 11 ـ ومنه قول عنترة : عهدي به مَدَّ النهار كأنما خُضب البَنان ورأسه بالعِظْلِم عهدي : مبتدأ . به : جار ومجرور في محل رفع خبر . 2 ـ الخبر الظرف وينقسم إلى نوعين : خبر طرف المكان . نحو : الجنة تحت أقدام الأمهات . والطائر فوق الغصن . والقائد بين جنوده . 26 ـ ومنه قوله تعالى : ( وعنده مفاتح الغيب )4 . ومنه قوله تعالى : ( والله عنده حسن التواب )5 . ومنه قول عبدة بن الأبرص : واهية أو معين ممعن من هضبة دونها لُهُوب ـــــــــــــ 1 ـ 2 الفاتحة . 2 ـ 115 البقرة . 3 ـ 70 النساء . 4 ـ 59 الأنعام . 5 ـ 195 آل عمران .

دونها : ظرف مكان متعلق بمحذوف في محل رفع خبر مقدم ، والضمير المتصل به في محل جر مضاف إليه . لهوب : مبتدأ مؤخر . 12 ـ وقول الحارث بن حلزة : ومع الجون جونِ آل بني الأو سِ عنودٌ كأنها دفواء مع الجون : مع ظرف مكان متعلق بمحذوف في محل رفع خبر مقدم ، والجون مضاف إليه . عنود : مبتدأ مؤخر . ومنه قول زهير : وخلفها سائق يحدو إذا خشيت منه اللحاق تمُدُّ الصُّلبَ والعنقا وخبر ظرف زمان . نحو : الرحلة يومَ الخميس . والصيام غدا . والسفر بعد أسبوع . ومنه قول الفرزدق . ويوماك يومٌ ما تُوازى نُجوُمُهُ كريهٌ ويوم ماطر من عطائكا ويوماك : مبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنى ، ويوم خبر مرفوع بالضمة . ويخبر بظرف المكان عن أسماء المعاني ، وأسماء الذوات ، أي عن الأسماء المحسوسة . مثال النوع الأول : الصدق فوق كل اعتبار . والأمانة فضيلة . ومثال النوع الثاني : الطائر فوق الشجرة . ونحو : الجنة تحت ظلال السيوف . 27 ـ ومنه قوله تعالى : ( الركب أسفل منكم )1 . وقوله تعالى : ( ومن عنده علم الكتاب ) 2 . ومنه قول الفرزدق : بَجِيلةُ عند الشمس أو هي فوقها وإذ هي كالشمس المضيئة يُطرِقُ ــــــــــــ 1 ـ 42 الأنفال . 2 ـ 43 الرعد . بجيلة : اسم قبيلة ، مبتدأ مرفوع بالضمة بدون تنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث ، عند الشمس : ظرف مكان متعلق بمحذوف في محل رفع خبر ، وهو مضاف ، والشمس مضاف غليه . أما ظرف الزمان فلا يخبر به إلا عن أسماء المعاني . نحو : العطلة يومَ الجمعة . والسفر بعدَ أسبوع . وإذا حصلت الفائدة بالإخبار بها عن أسماء الذوات فيجوز ذلك . نحو : الليلةَ الهلال . واليومَ أمر . وغدا خمر . ويشترط في الخبر شبه الجملة جارا ومجرورا ، أو ظرفا بنوعيه أن يكون تاما بمعنى أن يحصل بالإخبار به فائدة بمجرد ذكره ، ويكمل به المعنى المطلوب مع غير إخفاء ولا لبس كما في جميع الأمثلة السابقة . ولا يصلح للخبر شبه الجملة ما كان ناقصا . نحو : الرجل غدا . ومحمدا الليلة . وأحمد بك ، أو لك ، وما شابه ذلك ، لنه لم تتم به الفائدة التي يحسن السكوت عليها كما جاء في تعريف حد الخبر .

وجوب تقديم الخبر :

يجب تقديم الخبر على المبتدأ في المواضع التالية : 1 ـ إذا كان المبتدأ نكرة محضة غير مفيدة وأخبر عنها بالجار والمجرور ، أو الظرف . نحو : في المدرسة معلمون . ونحو : عندنا ضيف . ويوم الخميس رحلة . 28 ـ ومنه قوله تعالى : ( وعلى أبصارهم غشاوة ) 1 . وقوله تعالى : ( ولكم في القصاص حياة ) 2 . ـــــــــــ 1 ـ 7 البقرة . 2 ـ 179 البقرة .

وقوله تعالى : ( لهم في الدنيا خزي ) 1 . 13 ـ ومنه قول الشاعر : وفي الناس إن رثت حبالك واصل وفي الأرض عن دار القلى متحول 29 ـ ونحو قوله تعالى : ( ولدينا مزيد ) 2 . وقوله تعالى : ( وفوق كل ذي علم عليم ) 3 . وقوله تعالى : ( بينهما برزخ ) 4 . ومنه قول الشاعر : عندي اصطبار وشكوى عند فاتنتي فهل بأعجب من هذا امرؤ سمعا والعلة في وجوب تقديم الخبر في هذا الموضع لأن تأخيره يوهم أنه صفة ، وأن الخبر منتظر . وإن كانت النكرة مفيدة جاز التقديم والتأخير . نحو : صديق قديم عندنا . فعندما وصفت النكرة اتضح أن الظرف هو الخبر . ومنه قوله تعالى ( وأجل مسمى عنده ) 5 .

2 ـ إذا كان الخبر استفهام ، أو مضافا إلى استفهام ، لأن الاستفهام مما له الصدارة في الكلام . نحو : كيف حالك . وابن من هذا . وأي ساعة السفر .

30 ـ ومنه قوله تعالى : ( أين شركائي ) 6 . وقوله تعالى : ( أسحر هذا ) 7 . وقوله تعالى : ( متى هذا الوعد ) 8 . ـــــــــــــ 1 ـ 41 المائدة .2 ـ 35 ق . 3 ـ 76 يوسف . 4 ـ 20 الرحمن . 5 ـ 5 الأنعام . 6 ـ 62 القصص . 7 ـ 77 يونس . 8 ـ 51 الإسراء .

3 ـ إذا اتصل بالمبتدأ ضمير يعود على شيء من الخبر .

نحو : في المدرسة طلابها . وفي الحديقة أطفالها . 31 ـ ومنه قوله تعالى : ( أم على قلوب أقفالها ) 1 . 14 ـ وقول الشاعر : أهابك إجلالا وما بك قدرة عليّ ولكن ملء عين حبيبها ووجب تقديم الخبر هنا ، لأنه لو تأخر لعاد الضمير على متأخر لفظا ورتبة . 4 ـ أن يحصر الخبر في المبتدأ بما وإلا ، أو بإنما . نحو : ما فائز إلا محمد . وإنما فائز محمد .

32 ـ ومنه قوله تعالى : ( ما على الرسول إلا البلاغ )2 . وقوله تعالى : ( فإنما على رسولنا البلاغ المبين ) 3 . ومعنى الحصر هنا أن الفوز في المثالين منحصر في محمد ، وليست صفة الفوز إلا له . وكذلك في الآية فالخبر وهو خالق منحصر في الله .

ومن المواضع التي يجب فيها تأخير الخبر الآتي : 1 ـ ما ورد مسموعا . نحو : راكب الناقة طَلِيحان . بمعنى متعبان . (4) وأصله راكب الناقة ، والناقة طليحان . وهو كل مبتدأ مضاف ، أخبر عنه بخبر مطابق في التثنية أو الجمع للمضاف مع المضاف إليه من غير عطف شيء ظاهر على المبتدأ . أي : من غير ظهور عاطف ولا معطوف . ومنه : منسق الحديقة جميلان . أي : منسق الحديقة والحديقة جميلان . فالمعطوف على المبتدأ محذوف لوضوح المعنى ، والخبر واجب التأخير . ــــــــــــــ 1 ـ 24 محمد . 2 ـ 99 المائدة . 3 ـ 12 التغابن . 4 ـ النحو الوافي ج1 ص 497 وما بعدها بتصرف .

2 ـ أن يكون الخبر مقرونا بالفاء . نحو : من يساعدني فمخلص . فإن تقدم الخبر وجب حذف الفاء .

3 ـ أن يكون الخبر مقرونا بالباء الزائدة . نحو : ما كسول بناجح . وما شريف بخائن .

4 ـ أن يكون الخبر طلبا . نحو : الضعيف ساعده ، والمحتاج أعطه .

5 ـ أن يكون الأخبار عن مذ ومنذ بجعلهما مبتدأين معرفتين في المعنى . نحو : ما رأيتك مذ أسبوعان . وما سافرت منذ عامان . أي زمن انقطاع الرؤية أسبوعان .

6 ـ الخبر عن ضمير الشأن الواقع مبتدأ .

33 ـ نحو قوله تعالى : ( قل هو الله أحد )1 . 7 ـ خبر المبتدأ إذا كان هذا الخبر جملة هي عين المبدأ في المعنى . نحو : قولي : حسبي الله . وحديثي : العلم مفيد . 8 ـ خبر اسم الإشارة المبدوء بها التنبيه بشرط ألا يفصل بين الهاء واسم الإشارة فاصل . نحو : هذا كتبك . وهذه حقيبتك . وفيه خلاف بين النحويين بأنه لا يجب تأخير الخبر ، وإنما يستحب تقديم المبتدأ في مثل هذه الحالة . 9 ـ خبر المبتدأ الذي للدعاء وقد أشرنا له في موضعه عند الابتداء بالنكرة . نحو قوله تعالى : ( سلام على آل ياسين ) 2 . وقوله تعالى : ( ويل للمطففين )3 . 10 ـ الخبر المتعدد لمبتدأ واحد ويؤدي تعدده معنى واحدا . نحو : الليمون حامض حلو . أي : متوسط بينهما . والرجل طويل قصير . أي : متوسط بين الأمرين . ـــــــــــــ 1 ـ 1 الإخلاص . 2 ـ 130 الصافات . 3 ـ 1 المطففين .

11 ـ خبر المبتدأ التالي " أمّا " الشرطية التفصيلية . نحو : أمّا محمد فشاعر . وأمّا أحمد فكاتب . 12 ـ خبر المبتدأ المفصول عن خبره بضمير الفصل . نحو : الأسطورة هي حكاية شعبية . وكاتم الشهادة هو شيطان أخرس . 13 ـ خبر المبتدأ إذا كان المبتدأ ضمير المتكلم ، أو المخاطب ، وأخبر عنه باسم الموصول ، مع وقوعه بعد الضمير مباشرة مطابقا له في الخطاب ، أو التكلم . نحو : أنا الذي فعلت كذا ، وأنتما اللذان رفعتما شعار الحرية . ونحن الذين نقوم ببناء الوطن . ومنه قول المتنبي :
أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي وأسمعت كلماتي من به صمم 14 ـ ويجب تقديم الخبر في باب ما يسمى : " الإخبار عن الذي " . نحو : الذي فاز بالجائزة محمد . والذي تفوق في السباق إبراهيم . 15 ـ خبر المبتدأ إذا كان المبتدأ ضمير المخاطب ، أو المتكلم ، وخبره معرف بـ " أل " التعريف ، وبعدها ضمير مطابق للمبتدأ في الخطاب والتكلم . نحو : أنت العالم تنير طريق الهدى . وأنا المتعلم أبحث عن سبل العلم . 16 ـ إذا كان الخبر جملة فعلية ماضوية ، والمبتدأ ما التعجبية . نحو : ما أعظم القائدَ أن يتقدم الصفوف . وما أجمل القمر يبدد ظلمة الليل .

جواز التقديم والتأخير :

1 ـ يجوز تقديم المبتدأ وتأخير الخبر بعد أمّا الشرطية التفصيلية التوكيدية .

15 ـ نحو قول الشاعر بلا نسبة :

عندي اصطبار وأمّا أنني جزع يوم النوى فلوجد كاد يبريني

فقد قدم المبتدأ وهو المصدر المؤول من أن ومعموليها " أنني جزع " على الخبر الذي هو الجار والمجرور " فلوجد " بعد أمّا الشرطية ، وجاز هذا التقديم لأمن اللبس بين أن المفتوحة الهمزة ، وإن المكسورة الهمزة لفظا ، ولأمن اللبس بين أن المفتوحة الهمزة المؤكدة والتي بمعنى لعل معنى .

وحصل أمن اللبس لأن " أمّا " الشرطية لا يقع بعدها " إن " المكسورة الهمزة ، ولا " أن " المفتوحة التي بمعنى لعل ، فإذا ما وقع بعدها " أن " المفتوحة الهمزة فهي أنَّ المؤكدة الناصبة للاسم . 2 ـ ويجوز تقديم أو تأخير أحدهما على الآخر في مخصوص نعن ، أو بئس . نحو : نعم الرجل محمد . وبئس العمل الخيانة .

فمحمد كما ذكرنا سابقا يجوز فيها أن تكون مبتدأ مؤخرا ، والجملة الفعلية قبلها خبر مقدم ، ويجوز أن يكون المبتدأ محذوفا ، ومحمد خبره . فإن تقدم المخصوص على الفعل أعرب مبتدأ ، والجملة خبرا مؤخرا ، لذا جاز التقديم والتأخير فيهما







التوقيع




رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 10:49 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد العزران
 
الصورة الرمزية محمد العزران
 

 

 
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

محمد العزران متصل الآن


افتراضي

اشكر كل من حضر وعلق على الموضوع

كما اشكر أخي العزيز فهد بن سطام على هذه الإضافة الرائعه وهي إضافة نحوية

تسلم ولاهنت







رد مع اقتباس
قديم 29-11-2009, 08:09 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
حورية
 
الصورة الرمزية حورية
 

 

 
افتراضي

يعطيكم العافية

معلومات غاية في الروعة والتناغم

شكري للجميع بدءا بصاحب الموضوع







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انطلاقة الحملة الإعلامية ميثاق " مع المعلم محمد البريـكي ملتقى الطلبة والتعليم 7 24-01-2010 01:10 AM


الساعة الآن 03:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Hosted By Beethost.net
(جميع ما يكتب في الملتقى الثقافي لأبناء قبيلة العوازم لا يعبر عن وجهة نظر ملتقى أبناء قبيلة العوازم بل يعبر عن وجهة نظر كاتبه )