عدد الضغطات  : 2450

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


   
 
العودة   الملتقى الثقافي لأبناء قبيلة العوازم > ( الملتقى الأدبي ) > ملتقى النقد والدراسات الأدبية
 
   

ملتقى النقد والدراسات الأدبية يهتم بشتى مجالات الشعر والشعراء .. تعريفات ـ أخبار ـ مقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-08-2009, 01:10 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد العميري
 
الصورة الرمزية محمد العميري
 

 

 
وسام اعلى نقاط التقييم وسام اجمل تعليق على الصورة 
مجموع الاوسمة: 2 (أكثر» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

محمد العميري غير متصل


Icon23 معلقة عنتر بن شداد (( هل غادر الشعراء من متردم )) مع الشرح

هل غادر الشعراء من متردم= أم هل عرفت الدار بعد توهم
يا دار عبلة بالجواء تكلمي =و عمي صباحاً دار عبلة و اسلمي
فوقفت فيها ناقتي و كأنها= فدنٌ لأقضي حاجة المتلوم
و تحل عبلة بالجواء و أهلنا= بالحزن فالصمان فالمتثلم
حييت من طللٍ تقادم عهده =أقوى و أقفر بعد أم الهيثم
حلت بأرض الزائرين فأصبحت =عسراً علي طلابك ابنة محرمٍ
علقتها عرضاً و أقتل قومها =زعماً لعمر أبيك ليس بمزعم
و لقد نزلت فلا تظني غيره =مني بمنزلة المحب المكرم
كيف المزار و قد تربع أهلها =بعنيزتين و أهلنا بالغيلم
إن كنت أزمعت الفراق فإنما =زمت ركابكم بليلٍ مظلم
ما راعني إلا حمولة أهلها =وسط الديار تسف حب الخمخم
فيها اثنتان و أربعون حلوبةً =سوداً كخافية الغراب الأسحم
إذ تستبيك بذي غروبٍ واضحٍ =عذبٍ مقبله لذيذ المطعم
و كأن فارة تاجرٍ بقسيمةٍ =سبقت عوارضها إليك من الفم
أو روضةً أنفاً تضمن نبتها =غيثٌ قليل الدمن ليس بمعلم
جادت عليه كل بكرٍ حرةٍ =فتركن كل قرارةٍ كالدرهم
سحاً و تسكاباً فكل عشيةٍ =يجري عليها الماء لم يتصرم
و خلا الذباب بها فليس ببارحٍ =غرداً كفعل الشارب المترنم
هزجاً يحك ذراعه بذراعه= قدح المكب على الزناد الأجذم
تمسي و تصبح فوق ظهر حشيةٍ =و أبيت فوق سراة أدهم ملجم
وحشيتي سرجٌ على عبل الشوى= نهدٍ مراكله نبيل المخرم
هل تبلغني دارها شدنيةٌ =لعنت بمحروم الشراب مصرم
خطارةٌ غب السرى زيافةٌ =تطس الإكام بوخد خفٍ ميتم
و كأنما تطس الإكام عشيةً =بقريب بين المنسمين مصلم
تأوي له قلص النعام كما أوت= حذقٌ يمانيةٌ لأعجم طمطم
يتبعن قلة رأسه و كأنه =حدجٌ على نعشٍ لهن مخيم
صعلٍ يعود بذي العشيرة بيضه =كالعبد ذي الفرو الطويل الأصلم
شربت بماء الدحرضين فأصبحت =زوراء تنفر عن حياض الديلم
وكأنما تنأى بجانب دفها الـ =ـوحشي من هزج العشي مؤوم
هرٍ جنيبٍ كلما عطفت له =غضبى اتقاها باليدين وبالفم
بركت على جنب الرداع كأنما =بركت على قصبٍ أجش مهضم
وكأن رباً أو كحيلاً معقداً =حش الوقود به جوانب قمقم
ينباع من ذفرى غضوبٍ جسرةٍ =زيافةٍ مثل الفنيق المكدم
إن تغدفي دوني القناع فإنني= طبٌ بأخذ الفارس المستلئم
أثني علي بما علمت فإنني =سمحٌ مخالقتي إذا لم أظلم
وإذا ظلمت فإن ظلمي باسلٌ =مرٌ مذاقه كطعم العلقم
ولقد شربت من المدامة بعدما =ركد الهواجر بالمشوف المعلم
بزجاجةٍ صفراء ذات أسرةٍ =قرنت بأزهر في الشمال مفدم
فإذا شربت فإنني مستهلكٌ =مالي وعرضي وافرٌ لم يكلم
وإذا صحوت فما أقصر عن ندىً =وكما علمت شمائلي وتكرمي
وحليل غانيةٍ تركت مجدلاً =تمكو فريصته كشدقٍ الأعلم
سبقت له كفي بعاجل طعنةٍ= ورشاش نافذةٍ كلون العندم
هلا سألت الخيل يا بنة مالكٍ= إن كنت جاهلةً بما لم تعلمي
إذ لا أزال على رحالة سابحٍ= نهدٍ تعاوره الكماة مكلم
طوراً يجرد للطعان وتارةً =يأوي إلى حصد القسي عرمرم
يخبرك من شهد الوقيعة أنني =أغشى الوغى وأعف عند المغنم
ومدجج كره الكماة نزاله =لا ممعنٍ هرباً ولا مستسلم
جادت له كفي بعاجل طعنةٍ= بمثقفٍ صدق الكعوب مقوم
فشككت بالرمح الأصم ثيابه= ليس الكريم على القنا بمحرم
فتركته جزر السباع ينشنه =يقضمن حسن بنانه والمعصم
ومسك سابغةٍ هتكت فروجها =بالسيف عن حامي الحقيقة معلم
ربذ يداه بالقداح إذا شتا =هتاك غايات التجار ملوم
لما رآني قد نزلت أريده =أبدى نواجذه لغير تبسم
عهدي به مد النهار كأنما =خضب البنان ورأسه بالعظلم
فطعنته بالرمح ثم علوته =بمهندٍ صافي الحديدة مخذم
بطلٍ كأن ثيابه في سرحةٍ =يحذى نعال السبت ليس بتوءم
يا شاة ما قنصٍ لمن حلت له= حرمت علي و ليتها لم تحرم
فبعثت جاريتي فقلت لها اذهبي= فتجسسي أخبارها لي و اعلم
قالت رأيت من الأعادي غرةً =و الشاة ممكنةٌ لمن هو مرتم
و كأنما التفتت بجيد جدايةٍ =رشأٍ من الغزلان حرٍ أرثم
نبئت عمراً غير شاكر نعمتي =و الكفر مخبثةٌ لنفس المنعم
و لقد حفظت وصاة عمي بالضحا= إذ تقلص الشفتان عن وضح الفم
في حومة الحرب التي لا تشتكي= غمراتها الأبطال غير تغمغم
إذ يتقون بي الأسنة لم أخم =عنها و لكني تضايق مقدمي
لما رأيت القوم أقبل جمعهم =يتذامرون كررت غير مذمم
يدعون عنتر و الرماح كأنها =أشطان بئرٍ في لبان الأدهم
ما زلت أرميهم بثغرة نحره =و لبانه حتى تسربل بالدم
فازور من وقع القنا بلبانه =و شكا إلي بعبرةٍ و تحمحم
لو كان يدري ما المحاورة اشتكى =و لكان لو علم الكلام مكلمي
و لقد شفى نفسي و أبرأ سقمها =قيل الفوارس ويك عنتر أقدم
وَالخَيلُ تَقتَحِمُ الخَبارَ عَوابِساً =مِن بَينِ شَيظَمَةٍ وَآخَرَ شَيظَمِ
ذُلُلٌ رِكابي حَيثُ شِئتُ مُشايِعي= لُبّي وَأَحفِزُهُ بِأَمرٍ مُبرَمِ
وَلَقَد خَشيتُ بِأَن أَموتَ وَلَم تَدُر= لِلحَربِ دائِرَةٌ عَلى اِبنَي ضَمضَمِ
الشاتِمَي عِرضي وَلَم أَشتِمهُما =وَالناذِرَينِ إِذا لَم اَلقَهُما دَمي
إِن يَفعَلا فَلَقَد تَرَكتُ أَباهُما =جَزَرَ السِباعِ وَكُلِّ نَسرٍ قَشعَمِ




الشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرح




معلقة عنترة

وقال: عنترة بن معاوية بن شداد بن قراد، وكذا يعقوب بن السكيت. وقال أبو جعفر أحمد بن عبيد: عنترة بن شداد بن معاوية بن قراد أحد بني مخزوم بن ربيعة بن مالك بن قطيعة بن عبس العبسي.
وقيل: ابن عود بن غالب، وكانت أمه حبشية، ويكنى أبا المغلس وقال غيره هو عنترة بن شداد بن معاوية بن رباح. وقيل بن عوف بن مخزوم بن ربيعة بن مالك ابن قطيعة بن عبس.

هل غادر الشعراء من متـردم



أم هل عرفت الدار بعد توهم


متردم: من قولك ردمت الشيء إذا أصلحته، ومعناه: هل أبقى لأحد معنى إلا وقد سبقوا إليه. وهل تهيأ لأحد أن يأتي بمعنى السبق إليه، ويروى من مترنم والترنم صوت ترجعه بينك وبين نفسك، وقوله أم هل إنما دخلت أم على هل: وهما حرفا استفهام، لأن هل ضعفت في حروف الاستفهام فأدخلت عليها أم كما أن لكن ضعفت في حروف العطف.
لا تكون مثقلة ومخففة وعاطفة، فلما لم تقف حروف العطف، أدخلت عليها الواو، ونظيره ما حكي عن الكسائي: أنه يجيز جاء في القوم إلا حاشا لأن حاشا ضعفت عنده إذا كانت تقع في غير الاستثناء ويروى: أم هل عرفت الربع، والربع المنزل في الربيع، ثم كثر استعمالهم حتى قالوا: لكل منزل ربع وإن لم يكن في الربيع وكذلك الدار من التدوير، ثم كثر استعمالهم حتى قيل لكل دار، إن لم يكن مدورا والتوهم: قل هو الابتكار ويحتمل أن يكون الظن.

أعياك رسم الدار لـم يتـكـلـم



حتى تكلم كالأصـم الأعـجـم


إلا رواكد بينـهـن خـصـائص



وبقية من نؤيها المـجـرنـثـم


ولقد حبست بها طويلا نـاقـتـي



ترغو إلى سفع رواكد جـثـم]


يا دار عبلة بالجواء تـكـلـمـي



وعمي صباحا دار عبلة واسلمي


الجواء: بلد يسميه أهل نجد جواء عدنة، والجواء أيضا جو، وهو البطن من الأرض، الواسع في انخفاض، معنى تكلمي: أخبري عن أهلك، وسكانك وعمي قال الفراء: عمي وانعمي واحد، يذهب إلى أن النون حذفت كما حذفت فاء الفعل من قولك خذ وكل ويروى أن أبا ذر لما أتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال له: أنعم صباحا، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: إن الله قد أبدلني منها ما هو خير منها. فقال له أبو ذر: ما هي. قال السلام. ومعنى اسلمي: سلمك الله من الآفات.

دار لآنسة غضيض طرفها



طوع العناق لذيذة المتبسم]


فوقفت فيها ناقتي وكأنهـا



فدن لأقضي حاجة المتلوم


الفدن: القصر، والمتلوم: المنتظر، وعنى بالمتلوم نفسه، لأقضي منصوب بإضمار أن ولام كي بدل عنها واللام متعلقة بوقفت فيها.

وتحل عبلة بالجواء وأهلنا



بالحزن فالصمان فالمتثلم


فالصمان، والصوان؛ ويقال: جبل الصوان، والصمان في الأصل لحجارة. والصوان: يستعمل لحجارة النار خاصة، وكانت العرب تذبح بها.
وقال أبو جعفر: الجواء بنجد، والحزن لبني يربوع، والصمان لبني تميم، والمتثلم مكان.

وتطل عبلة في الخزوز تجرها



وأظل في حلق الحديد المبهم


حييت من طلل تقادم عـهـده



أقوى، وأقفر بعد أمالهيثـم


أقوى: خلا، والمقوون الذين فني زادهم، كأنهم خلوا من الزاد، وقيل المسافرون كأنهم نزلوا الأرض القواء، وأقفر معناه كأقوى، إلا أن العرب قد تكرر إذا اختلف اللفظان، وإن كان المعنى واحدا كقول الحطيئة:

ألا حبذا هند وأرض بها هـنـد



وهند أتى من دونها النأي والبعد


والنأي والبعد واحد.
وكقول الآخر:

فقد تركتـك ذا



مال وذا نشب


وهما بمعنى واحد، وزعم أبو العباس أنه لا يجوز أن يتكرر شيء إلا وفيه فائدة قال والنأي لما قل، والبعد لا يقع إلا لما كثر، والنشب ما ثبت من المال كالدار وما أشبهها يذهب إلى أنه نشب ينشب، وكذلك قال في قوله تعالى (شرعة ومنهاجا) الشرعة: ما ابتدى من الطريق، والمنهاج الطريق المستقيم. وقال غيره: الشرعة والمنهاج واحد: وهما الطريق، ويعني بالطريق هنا الدين.

حلت بأرض الزائرين، فأصبحت



عسرا علي طلابك ابنة محرم


وروى أبو عبيدة:

شطت مزار العاشقين فأصبحت



عسرا علي طلابك ابنة مخرم


والزائرون: الأعداء كأنهم يزأرون كما يزأر الأسد، وعسرا منصوبة على أنه خبر أصبحت، وطلابها مرفوع به، واسم أصبحت مضمر فيه، ويجوز أن يكون عسر رفع على أنه خبر الابتداء، ويضمر في أصبح، ويكون المعنى، فأصبحت طلابها عسر علي ونصب ابنة مخرم على أنه نداء مضاف، ويجوز الرفع في ابنة على أنه في مذهب البصريين فأصبحت ابنة مخرم طلابها عسر علي كما تقول: هند أبوها منطلق. ومعناه: شطت عبلة مزار العاشقين أي بعدت مزارهم وفيه رجوع الغيبة إلى الخطاب ومثله قوله تعالى (وسقاهم ربهم شرابا طهورا إن هذا كان لكم جزاء) ومن الخطاب إلى الغيبة كقوله تعالى (حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح).
ومخرم اسم رجل، وقيل اسمه مخرمة ثم رخم في النداء.

علقتها عرضا وأقتل قومـهـا



زعما لعمرو أبيك ليس بمزعم


علقتها: أي أحببتها يقال علق، وعلاقة من فلانة، وقوله عرضا أي كانت عرضا من الأعراض، اعترضني من غير أن أطلبه، ونصبه على البيان، وفي قوله زعما قولان أحدهما في أحبها، وأقتل قومها فكأن حبها زعم مني، والقول الآخر أن أبا عمرو الشيباني قال يقال زعم يزعم زعما إذا طمع، فيكون على هذا الزعم اسما يعني الزعم.
وقال ابن الأنباري علقتها، وأنا أقتل قومها فكيف أحبها، وأنا أقتلهم؟! أي كيف أقتلهم وأنا أحبها؟ ثم رجع مخاطبا نفسه فقال: زعما لعمر أبيك ليس بمزعم أي هذا فعل ليس بفعل مثلي والزعم الكلام، ويقال أمر فيه مزاعم أي فيه منازعة، قال وقوله عرضا منصوب على المصدر والزعم كذلك.

ولقد نزلت فلا تظني غـيره



مني بمنزلة المحب المكرم


الباء في قوله بمنزلة متعلقة بمصدر محذوف لأنه لما قال نزلت دل على المنزول وقال أبو العباس في قوله تعالى (ومن يرد فيه بإلحاد بظلم) إن الباء متعلقة بمصدر لأنه لما قال بمعنى على النصب على الإرادة، وقوله بمنزلة في موضع نصب، والمعنى لقد نزلت مني منزلة المحب، فلا تظني ما أنا عليه من محبتك والمحب جاء على أحب، وأحببت، والكثير في كلام العرب محبوب.

إني عداني أن أزورك فاعـلـمـي



ما قد علمت وبعض ما لم تعلمـي


حالت رماح ابني بغـيض دونـكـم



وزوت جواني الحرب من لم يجزم


[يا عبل لو أبصرتنـي لـرأيتـنـي



في الحرب أقدم كالهزبر الضيغم]


كيف المزار وقد تربـع أهـلـهـا



بعنيزتين وأهلـنـابـالـغـيلـم


عنيزتين والغيلم موضعان يقول كيف أزورها، وقد بعدت عني، وتعذرت زيارتها، والمزار مرفوع بالابتداء على مذهب سيبويه، وبالاستقرار على مذهب غيره.

إن كنت أزمعت الفراق فإنما



زمت ركابكم بليل مظلـم


يقال أزمعت، وأجمعت، فأنا مزمع، الإزماع توطين النفس على الشيء، والأزمة في الركاب، ولا يستعمل إلا في الإبل خاصة، والركب الجماعة الذين يركبون الإبل دائما، وإنما قصد الليل لأنه وقت تصفو فيه الأذهان، ولا يشتغل القلب بمعاش لا غيره.

ما راعني إلا حمولة أهـلـهـا



وسط الديار تسف حب الخمخم


وسط: ظرف، وإذا لم يكن ظرفا، حركت السين، فقلت وسط الديار، وأسف تسف تأكل يقال سففت الدواء، وغيره أسفه سفا.
قال أبو عمرو الشيباني: الخمخم: بقلة لها حب أسود، إذا أكلته الغنم، قلت ألبانها وتغيرت، وإنما يصف أنها تأكل هذا لا تجد غيره.
وروى ابن الأعرابي الحمحم بالحاء المهملة غير المعجمة. ومعنى البيت أنه إذا أكلت حب الحمحم لجفاف العشب، والوقت خريف، وذلك أنهم كانوا مجتمعين في الربيع، فلما يبس البقل ارتحلوا:

وتفرقوا منها اثنتان وأربعون حلوبة



سودا كخافية الغرابالأسـحـم


وروى خلية، والخلية أن تعطف على الحوار ثلاث نوق، ثم يتخلى الراعي بواحدة منهن فتلك الخلية، والحلوبة المحلوبة، تستعمل في الواحد، والجمع على لفظه واحد، والخوافي جمع خافية أواخر ريش الجناح مما يلي الظهر، والأسحم الأسود واثنتان مرفوع بالابتداء أو بالاستقرار، وأربعون معطوف عليه، وسودا: نعت لحلوبة لأنها في موضع الجماعة، ويروى سود بالرفع على أن يكون نعتا لقوله اثنتان وأربعون.
وإن قيل كيف جاز أن في أحدهما معطوفة على صاحبه قلت لأنهما اجتمعا فصارا بمنزلة جاءني زيد وعمرو الظريفان، والكاف في كخافية في موضع نصب والمعنى سودا مثل خافية الغراب الأسحم.

[فصغارها مثل الدبى وكبـارهـا



مثل الضفادع في غدير مفعـم


ولقد نظرت غداة فارق أهلـهـا



نظر المحب بطرف عيني مغرم


وأحب لو أسقيك غير تـمـلـق



والله من سقم أصابك من دمي]


إذ تستبيك بذي غـروب واضـح



عذب مقبله لذيذالـمـطـعـم


تستبيك تذهب بعقلك، وسباه الله أي غربه الله، وغرب كل شيء حده، وأراد بثغر ذي غروب، وغروب الأسنان حدها، والواضح:الأبيض ويريد بالعذب أن رائحته طيبة، فقد عذب لذلك، ويريد بالمطعم: المقبل، وإذ في موضع نصب، والمعنى علقتها إذ تستبيك أو اذكر وقوله عذب نعت، ومقبله مرفوع به، ومعنى عذب: لذيذ كأن معناه مقبله عذب لذيذ المطعم.

[وكأنما نظرت بعينـي شـادن



رشأ من الغزلان، ليس بتوأم]


وكأن فأرة تاجـر بـقـسـيمة



سبقت عوارضها إليك من الفم


أي وكأن فأرة مسك، والتاجر هنا العطار، والعوارض منابت الأضراس واحدها عارض، وهذا الجمع الذي على فواعل لا يكاد يجئ إلا جمع فاعلة نحو ضاربة، وضوارب، إلا أنهم ربما جمعوا فاعلا على فواعل لأن الهاء زائدة كهالك وهوالك فعلى هذا جمع عارضا على عوارض.
أي سبقت الفأرة عوارضها، وإنما يصف طيب رائحة فمها، وخبر كأن قوله سبقت، وقوله بقسيمة هو تبيين وليس بخبر كأن، وهي الجونة، وقيل سوق المسك، وقيل هي العير التي تحمل المسك.

أو روضة أنفا تضمن نبتهـا



غيث قليل الدمن ليس بمعلم


أي كأن ريحها ريح مسك، أو كريح روضة، وهي المكان المطمئن يجتمع إليه الماء، فيكثر نبته، ولا يقال في الشجر روضة، إنما الروضة في النبت، والحديقة في الشجر، ويقال أروض المكان: إذا صارت فيه روضة، والأنف التام من كل شيء، وقيل الأنف أول كل شيء ومنه استأنفت الأمر وأمر انف، واستأنف العمل والاستئناف، والائتناف بمعنى واحد.
والمعلم والمعلم، والعلامة واحد، والمعنى أن هذه الروضة ليس في وضع معروف فيقصدها الناس للرعي فيؤثروا فيها، ويوسخوها، وهي أحسن لها. المرفوع لأن الكلام قد طال، ألا ترى أنك إذا قلت ضربت زيدا وعمرو فقطعت عمرا على التاء كان حسنا لطول الكلام.

[أو عاتقا من أذرعات معتقـا



مما تعتقه ملوك الأعجـم]


[نظرت إليه بمقلة مكحـولة



نظر المليل بطرفه المتقسم


وبحاجب كالنون زين وجههـا



وبناهد حسن وكشح أهضـم


ولقد مررت بدار عبلة بعدما



لعب الربيع بربعها المتوسم]


جادت عليه كل بكـر حـرة



فتركن كل قرارة كالدرهم


ويروى كل بكر ثرة، أي جادت بمطر جود، والبكر السحابة في أول الربيع التي لم تمطر، والحرة البيضاء، وقيل الخالصة، والثرة الكثيرة، والثرثار بمعناه، وإن لم يكن من لفظه، والقرارة الموضع المطمئن من الأرض، يجتمع فيه السيل. وكأن القرارة مستقر السيل، والهاء في عليه ضمير الموضع، وشبه بياضه ببياض الدرهم، لأن الماء لما اجتمع استدار أعلاه فصار كدور الدرهم.

حا وتسكابا، فكـل عـشـية



يجري عليها الماء لم يتصرم


تسكاب تفعال من السكب، وهو بمعناه، وسحا منصوب على المصدر لأن قوله: جادت عليه يدل على السح، فصار بمنزلة قول العرب هو يدعه دعا.
وتسكابا مثله في إعرابهن كل عشية منصوب على الظرف والعامل فيه يجري لم يتصرم لم يتقطع،وخص مطر العشي لأنه أراد الصيف، وأكثر ما يكون بالليل مطره.

وخلا الذباب بها فليس ببارح



غردا كفعل الشارب المترنم


الغرد: من قولهم غرد الشيء يغرد تغريدا إذا طرب، وأخرج غردا على قوله غرد يغرد غردا فهو غرد، وهو نصب على الحال والمعنى وخلا الذباب بها غردا كفعل الكاف في موضع نصب نعت لمصدر محذوف، والمعنى يفعل فعلا، مثل فعل الشارب، والذباب واحد، مؤدى على جماعة بدليل قوله تعلى (وإن يسلبهم الذباب شيئا) والجمع أذبة في أقل العدد، وذبان في الكثرة، ببارح أي بزائل، ويقال ما برحت قائما أي ما زلت.

هزجا يحك ذراعـه بـذراعـه



فعل المكب على الزناد الأجزم


الهزج: السريع الصوت، المتدارك بصوته، والهزج خفة، وتدراكا يقال فرس هزج: إذا كان خفيف الرفع والوضع سريع المناقلة، ويروى هزجا بفتح الزاي، وهزجا بكسرها فمن كسرها فهو منصوب على الحال، وإذا فتحها، فهو مصدر والكسر أجود، ولأن بعده يحك، ولم يقل حكا، ويحك أيضا في موضع نصب على الحال ومعنى يحك ذراعه بذراعه: أي يمر بإحداهما على الأخرى وكذلك الذباب ويروى يسن بذراعه، وأصل السن التحديد.
يريد قدح المكب الأجذم على الزناد، فهو يقدح بذراعه، فشبه الذباب به إذا سن ذراعه بالأخرى، وقال بعضهم: الزناد هو الأجذم، وهو قصير، فهو أشد لإكبابه عليه، فشبه الذباب إذا سن ذراعه بالأخرى برجل أجذم قاعد يقدح نارا بذراعه. والأجذم المقطوع اليد.
وقال ابن الأنباري هزجا منصوب بالرد على الغرد، والقدح منصوب على المصدر وعلى الزناد صلة للمكب أي قدح الذي أكب على الزناد.

تمسي وتصبح فوق ظهر حشية



وأبيت فوق سراه أدهمملجم


ويروى فوق ظهر فراشها، ويروى فوق سراة أجرد صلدم، وهو الشديد يعني فرسه. أي تمشي عبلة هكذا، أي هي منعمة موطأ لها الفرش، وأبيت أنا على ظهر فرس، وسراة كل شيء أعلاه وسراة النهار أوله.

وحشيتي سرج على عبل الشوى



نهد مراكله نبيلالمحـتـرم


حشية: فراش والحشية من الثياب ما حشي والجمع الحشايا والنهد المشرف الصدر.
قوله لعنت: يدعو عليها بانقطاع اللبن من ضرعها، وأنها لا تحمل ولا تلد، والشراب هنا اللبن.

خطارة غب السـرى زيافة



تطس الإكام بذات خف ميثم


يقال ناقة تخطر في سيرها بذنبها، تطس بكسر الطاء، والوطس الضرب الشديد بالخف، يقال وطس يطس، إذا كسر وكذلك وثم يثم، وميثم على التكثير وكذلك وفض يفض، ولثم يلثم وهرس يهرس إذا كسر وكذلك لكم يلكم. وقوله: خطارة أي بقوائم ذات خف.

وكأنما أقص الإكام عشـية



بقريب بين المنسمين مصلم


يعني بذلك الظليم، وهو ذكر النعامة، والمصلوم المقطوع الأذنين.

تأوي له قلص النعام كما أوت



حزق يمانية لأعجم طمطم


ويروى إلى قلص، والحزق بفتح الزاي، وكسرها وجمعه حزائق وهي الجماعات من الإبل يعني به هنا اجتماع النعام حول هذا الظليم، يسمعن كلامه ولا يفهمن ما يقوله، ويقال طمطم وطمطماني وبه طمطمة، إذا كان كلامه يشبه كلام العجم، ويقال ألكن: وبه لكنة إذا كان يعترض في كلامه اللغة الأعجمية، ورجل تمتام وبه تمتمة، إذا كان يكرر الياء، ورجل فأفاه وبه فأفأة إذا كان يكرر الفاء، ويقال به عقلة، إذا كان به التواء عند إرادة الكلام، وبه حسبة إذا تعذر عليه الكلام عند إرادته، ويقال: إنها تعرض من كثرة السكوت، واللغف إدخال بعض الحروف في بعض، والرئة والرتت كالريح تعرض في أول الكلام فإذا مر في الكلام انقطع ذلك، ويقال أنها تكون غريزة، والغمغمة ألا تعرف تقطيع الحروف وهي تستعمل في كل كلام لا يفهم، والتغمغم مثله واللثغة أن يدخل بعض الحروف في بعض، والغنة أن يخرج الصوت من الخياشيم، ويقال إنها تستحسن في الحديث للسن، فإن اشتدت قيل لها الخنة والخنن والترخيم حذف في الكلام.

يتبعن قلة رأسـه وكـأنـه



حرج على نعش لهن مخيم


أي يتبعن القلص، وهن أولاد الظليم قلة رأسه، أي يطرن على رأسه والحرج: مركب من مراكب النساء، وهي أيضا عيدان الهودج، ويروى حرج بسكون الراء وفتحها وهي الجبال، والنعش يريد به الهودج.

صعل يعوذ بذي العشيرة بيضـه



كالعبد ذي الفرو الطويل الأصلم


الصعل: ذكر النعام الصغير الرأس، والأصلم المقطوع الأذنين شبه به الناقة لسرعة عدوها ونشاطها وذو العشيرة موضع.

شربت يماء الدحرضين فأصبحت



زوراء تنفر عن حياضالديلم


شربت من ماء الدحرضين، وهما ماءان، ويقال للواحد دحرض، والآخر وسيع فلما جمعهما غلب أحد الاسمين على الآخر، وهما يعرفان لبني سعد، والديلم: الأمة التي يقال لها الديلم، وهي صنف من الأتراك وأراد به العدو، والديلم: الداهية، والديلم: الظلمة، والديلم الجماعة.
وقال أبو زيد الكلابي حياض الديلم آبار معروفة عندنا وقد أوردت فيها إبلي غير مرة.

وكأنما ينأى بجانب دفها الـو



شي من هزج العشي مؤدم


وبعضهم يكتبها بالألف مأدم والدف الجنب، الجانب الوحشي: الأيمن لأنه لا يركب منه، والأنس: الأيسر، والهزج: الذي يصوت، والمأدم: العظيم القبيح من الرؤوس ويقال أدم فهو مؤدم إذا كان عظيم الرأس.

هر جنيب كلما عطفت لـه



غضبى اتقاها باليدين وبالفم


جنيب: وكأن بجانبها هرا، يخدشها من نشاطها، وجنيب بمعنى مجنوب، والمعنى كلما عطفت الناقة للهر اتقاها، ويروى تقاها، يقال: تقاه، واتقاه والأصل في اتقاه: أو تقاه ثم أبدلوا من الواو تاء لأنهم يبدلون من الواو تاء. وليس ثمة تاء نحو اتجاه وتخمة فإذا كانت معها تاء كان البدل حسنا.

أبقى لها طول الأسفار مفرقدا



سندا ومثل دعائم المتـخـيم


أي المتخذ خيمة.

بركت على ماء الرداع كأنـمـا



بركت على قصب أجش مهضم


الرداع: موضع، الأجش: الصوت فيه بحة، ويروى: بركت على جنب الرداع القصب هنا تقع أضلاعها من هزالها، والمهضم، المخرق.
المعنى: أنها حين بركت جشت في صوتها فشبه جنبيها بالقصب.

وكأن ربا أو كحيلا معـقـدا



حش الوقود به جوانب قمقم


الرب الدبس، الكحيل القطران شبه عرق الناقة به وحش أي أحماه ويقال حششت النار إذا أوقدتها، والوقود الحطب وجوانب منصوبة، على أنها مفعولة لحش أو تقول: معنى حش: اتقد كما يقال: هذا لا يخلطه شيء، أي لا يختلط به شيء ويكون جوانب منصوبة على الظرف.

[نضحت به والذفرى فأصبح جاسدا



منها على شعر قصار مـكـدم


بلت مغانيها بـه فـتـوسـعـت



منه على سعن قصير مـكـرم]


ينباع من ذفرى عضوب جـسـرة



زيافة مثل الفنـيق الـمـكـدم


قال ابن الأعرابي: ينباع: ينفعل من باع يبوع إذا مر مرا لينا فيه تلو كقول الآخر:

تمت ينـبـاع



انبياع الشجاع


وأنكر أن يكون الأصل فيه ينبع، وقال ينبع كما ينبع الماء من الأرض، ولم يرد ذلك. وإنما أراد السيلان منه وتلويه على رقبتها كما تتلوى الحية.
وقال غيره: هو من نبع ينبع، ثم أشبع الفتحة فصارت ألفا والذفريان في أذنيها العظمان النابتان وراء الأذن، ومنتهى الشعر، وأول ما يعرق من البعير الذفريان، وأول ما يبدأ فيه السمن لسانه وكرشه، وآخر ما يبقى في السمن عيناه وسلاماه، ثم عظام أخفافه،والغضوب، والغضبى: واحد وأما غضوب للكثير كظلوم وغشوم، والجسرة الطويلة، وقيل الماضية في سيرها، وقيل الضخمة القوية، والزيافة المسرعة، والفنيق: الفحل، والكدم: العض.

إن تغدفي دوني القناع فإنني



طب بأخذ الفارس المستلئم


الإغداف: إرخاء القناع على الوجه، والاغداف أيضا إرواء الرأس من الدهن، تغدفي: ترسلي وتحتجبي مني. يقال فلان مغدف: إذا غطى وجهه، والقناع مشتق من العلو، يقال: ضرع مقنع بفتح النون وكسرها، وإذا كان عاليا مرتفعا، والطب الحاذق، والمستلئم الذي قد لبس اللأمة، وهي الدرع.
يقول إن نبت عينك عني وأغدقت دوني قناعك فإني حاذق بقتل الفرسان وأسر الأقوام.

أثنى علي بما علمت فإننـي



سهل مخالطتي إذا لم أظلم


ويروى سمح مخالقتي، ومخالطتي في موضع رفع بقوله سهل أي تسهل مخالقتي، وإذا ظرف، والعامل فيه سهل.
ومعنى البيت إذا رآك الناس قد كرهتني، فأغدقت دوني القناع، توهموا أنك استقللتني، وأنا مستحق لخلاف ما صنعت فأثني علي بما علمت.

فإذا ظلمت فإن ظلمي باسل



مر مذاقته كطعم العلقـم


أي فإن ظلمني ظالم فظلمي إياه باسل لديه أي كريه، أي مذاقته مرة، ومر مذاقته مرفوع بقوله مر ويكون كطعم خبر بعد خبر، وإن شئت كانت نعتا لقوله مر، ويجوز على إضمار هي كأنه قال هي كطعم الحنظل.

[ولقد أبيت على الطوى وأظله



حتى أنال به كريم المطعـم]


ولقد شربت من المدامة بعدمـا



ركد الهواجر بالمشوف المعلم


أي بعدما ركدت الشمس، ووقفت، وقام كل شيء على ظله، والركود: السكون، والهواجر جمع هاجرة، وهي الظهيرة، ويقال لها هجير أيضا.
والمشوف الدينار والدرهم، وقيل الكأس، وقيل البعير المهنوء، يقال: شفت الدينار إذا نقشته قال النابغة الجعدي.

كهولا وشبانا كـأن وجـوهـهـم



دنانير مما شيف في أرض قيصر


وشفت الشيء: إذا جلوته، وأصله مشووف، ثم ألقيت حركة الواو على الشين، فبقيت الواو ساكنة، وبعدها واو ساكنة فحدفت إحداهما لالتقاء الساكنين، والمخلوقة عند سيبويه الثانية لأنها زائدة، وعند الأخفش الأولى.

بزجاجة صفـراء ذات أسـرة



قرنت بأزهر في الشمال مفدم


الأسرة: الخطوط واحدتها سرة، وسرر، وهذا عند أهل اللغة شاذ، وإنما الواجب أن يقال في واحد الأسرة: سرار، كما يقال في واحد الأمثلة: مثال. إلا أنه يجوز جمع سر على سرائر ويجمع سرارة على أسرة.
قرنت أي جعلت [قرينته]، والأزهر الإبريق من فضة أو رصاص. في الشمال: شمال الساقي، مفدم مسدود بالفدام وهي خرقة تجعل على رأسه تكون مصفاته.

فإذا شربت فإنني مستهـلـك



مالي وعرضي وافر لم يكلم


يكلم: يثلم.

وإذا صحوت فما أقصر عن ندى



وكما علمت شمائلي وتكرمي


وحليل غانية تركـت مـجـدلا



تمكو فريصته كشدق الأعلـم


تمكو فريصته، تصفر، والفريصة في الأصل الموضع الذي يرعد من الدابة عند البيطار، وهي لحمة تحت الثدي والكتف، ترعد عند الخوف، والكاف في موضع نصب أي تمكو مكاء مثل شدق الأعلم.

سبقت يداي له بعاجل طعنة



ورشاش نافذة كلون العندم


أي رشاش ضربة نافذة، فأقام الصفة مقام الموصوف، والعندم صبغ أحمر، وقيل هو البقم، وقيل هو العصفر، وقيل هو صبغ للعرب، وهو جمع عندمة والكاف في موضع خفض لأنها نعت للرشاش، ويجوز أن يكون في موضع رفع على إضمار مبتدأ فيكون المعنى لونه كلون العندم.

[ف مغانم لو أشاء حـويتـهـا



ويصدني عنها الحيا وتكرمي]


هلا سألت الخيل يابنة مـالـك



إن كنت جاهلة بما لم تعلمي


[لا تسأليني واسألي بي صحبتي



يملأ يديك تعففي وتكرمـي]




ولقد ذكرتك والرمـاح نـواهـل



مني وبيض الهند تقطر من دمي


فهممت تقبيل السـيوف لأنـهـا



لمعت كبارق ثغرك المتبـسـم


إذا لا أزال على رحالة سـابـح



نهد تعاوره الكمـاةمـكـلـم


الرحالة سرج من سروج العرب، كانت تعمل من جلود الشياه واحدة الرحائل تتخذ للجري الشديد، تعاوره الكماة بفتح الواو وكسرها، وفتح الراء وضمها، أي طعنه ذا مرة وذا مرة، أي تتداوله بالطعن وأصله تتعاوره [فحذف إحدى التائين].

طورا يجرد للطـعـان وتـارة



يأوي إلى حصد القسي عرمرم


العرمرم: الكثير: الشديد.

يخبرك من شهد الوقائع أنـنـي



أغشى الوغى وأعف عند المغنم


ومدجج كره الكـمـاة نـزالـه



لا ممعن هربا ولامستسـلـم


نزاله: منازلته في الحرب، لا ممعن أي مسرع، فيذهب ويعدو هربا ولا يسلم نفسه.

فطعنته بالرمح ثم علـوتـه



بمهند صافي الحديدة مخذم


جادت يداي له بالعاجل طعنة



بمثقف صدق الكعوب مقوم


صدق أي صلب، الكعوب جمع كعب وهي أنبوب الرمح والجمع أنابيب.

برحيبة الفرغين يهدي جرسها



بالليل معتس الذئابالضرم


الرحيبة الواسعة: الفرغين: تثنية الفرغ، وهي مدافع الماء إلى الأودية الجرس: الصوت، المعتس من الذئاب: الطالب. الضرم جمع ضارم الجياع.

فشككت بالرمح الأصم ثيابـه



ليس الكريم على القنا بمحرم


الكريم: الشريف السيد الفاضل ومنه قوله تعالى (ولقد كرمنا بني آدم) ويقال للصبوح الكريم لتفضله قال تعالى (إن ربي غني كريم) ويقال للكثير كريم قال تعالى (ورزق كريم) ويقال للحسن كريم لقوله تعالى (ومقام كريم) وقوله ليس الكريم أي ليس يمنعه كرمه من أن يقتل بالقنا فما عليه ذلك بحرام.

[أوجرت ثغرته سنانا لهذمـا



برشاش نافدة كلون العندم]


فتركته جزر السباع ينشـنـه



يقضمن قلة رأسه والمعصم


يقال: جزرته السباع، إذا تركته جزرا له، والجزر الشحم، والجزر الشاة، والجزر الناقة تذبح وتنحر، وينشنه يتناوله قال تعالى (وأنى لهم التناوش) وأنشد أبو عبيدة لغيلان بن حريث:

فمتى تنوش الحوض نوشا من علا



نوشا به تقطع أجـرازالـفـلا


ومن قرأ التناؤش بالهمزة ففيه قولان: أحدهما بمعنى غير المهموز، وأن الواو أبدلت فيها همزة لما انضمت كما يقال أدؤر في جمع دار، والقول الآخر إنه من النيش وهي الحركة في إبطاء.
يقضمن: يقطعن، وإنما يكون بأطراف الأسنان خاصة والخضم بجميع الأسنان.

ومشك سابغة هتكت فروجـهـا



بالسيف عن حامي الحقيقة معلم


السابغة: الدرع، هتكت فروجها أي خرقتها، والمعلم الذي يسم نفسه في الحرب بعلامة.

ربذ يداه بالقداح إذا شتـا



هتاك غايات التجار ملوم


الربذ: السريع الضرب بالقداح، الخفيف اللعب، والقداح السهام، كانوا يقامرون بها وشتا: فعل من الشتا، يشتو. هتاك: قطاع، غايات جمع غاية وهي الرايات ينصبها الخمار ليعرف موضع داره والتجار جمع تاجر وهم الخمارون.

لما رآني قد نزلت أريده



أبدى نواجذه لغير تبسم


أبدى: أظهر، فيقال أبدى يبدي، وبدا يبدو إذا ظهر وأنشد الأصمعي للربيع بن زياد العبسي:

قد كن يخبأن الوجوه تستـرا



فاليوم حين بدون للنظـار


[فطعنته بالرمح ثم علـوتـه



بمهند صافي الحديدة مخذم]


والمهند ما عمل بالهند، وقال أبو عمرو الشيباني النهنيد شحذ السيف.

عهدي به مد النهار كأنـمـا



خضب البنان ورأسه بالعظلم


ويروى خضب اللبان، ومد النهار أي غاية النهار والعظلم صبغ أحمر تتخذه العرب.

بطل كأنه ثيابه فـي سـرحة



يحذى نعال السبت ليس بتوأم


السرحة: الشجرة، والسبت بكسر السين النعال اليمانية المدبوغة بالقرظ لا شعر عليه، وأما السبت بالضم فنبت يشبه الخطمي.
قال حسان بن ثابت:

وأرض يحاربها المـدلـجـون



ترى السبت فيها كركن الكثيب


والسبت أيضا بالضم ما قطر من الثلوج قال الشاعر:

كأن دموع الـعـين يوم تـرحـلـوا



جمال تهادى خال في السلك أو سبت


والسبت بالفتح اليوم المعروف والتوأم الأجرد.

يا شاة ما قنص لمن حلت له



حرمت علي وليتها لم تحرم


الشاة يريد بها المرأة، حلت له لمن قدر عليها، وحرمت علي لأنها بأرض الأعداء.

فبعثت جاريتي فقلت لها اذهبي



فتحسسي أخبارها لي واعلمي


قالت رأيت من الأعادي غـرة



والشاة ممكنة لمن هومرتـم


والغرة مكان اغترار وغفلة، والشاة كناية عن المرأة وممكنة من التمكين ومرتم مفتعل من الرمي والواو الحال.

فكأنما التفتت بجـيد جـداية



رشأ من الغزلان حر أرثم


الجداية من الظباء بمنزلة الجاء من الغنم، وهو الذي عليه خمسة أشهر، والأرثم الذي في شفته العليا بياض أو سواد فإن كان في السفلى فهو ألمظ ولمظاء.

نبئت عمرا غير شاكر نعمتي



والكفر مخبثةٌ لنفسالمنعم


مخبثة: مفعلة من الخبث.

ولقد حفظت وصاة عمي بالضحى



إذ تقلص الشفتان عن وضح الفم


تقلص بكسر اللام وضمها، ووضح الفم يعني به أسنانه.

في حومة الموت الذي لا تشتكي



غمراتها الأبطال غيرتغمغـم


ويروى الذي لا يشتكي والحومة من كل شيء معظمه وشدته، ويتقيك يتستر، والغمرة الشدة، والغمرات جمع غمرة وجمعت بالتحريك للتفريق بين الأسماء والصفات كما تجمع جفنة جفنات،وعبلة عبلات، وفي النعت عبلات بإسكان الباء، وكان النعت أحق بالإسكان لأنه أثقل إذا كان ثانيا، والعبل الممتلى، والعبلاء: الهضبة البيضاء. وامرأة عبلاء: إذا كانت بيضاء، والتغمغم صوت تسمعه، ولا تفهمه.

إذ يتقون بي الأسنة لم أخـم



عنها ولكني تضايق مقدمي


ويروى نسابق مقدمي، ولم أخم، لم أنكل، ولم أضعف، ولم أجبن، ولم أعدل عنها وهو من خام يخيم؛ إذا أصاب رجله كسر.

لما سمعت نداء مرة قد عـلا



وابني ربيعة في الغبار الأقتم


الأقتم:المرتفعن وقيل المتغير ومنه قول رويم "وقاتم الأعماق خاوي المخترق".

ومحلم يسعون تحت لوائهم



والموت تحت لواء محلم


محلم مرفوع بالابتداء والجملة في موضع نصب على الحال كما تقول كلمت زيدا وعمرو جالس، قال الله تعالى: (يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم) والمعنى عند سيبويه.

أيقنت أن سيكون عند لقـائهـم



ضرب يطير عن الفراخ الجثم


وقوله أيقنت أن سيكون عند لقائهم: أن ها هنا الثقيلة التي تعمل في الأسماء، ومفعول يطير محذوف والمعنى يطير الهام عن الفراخ الجثم، وإنما شبه ما حول الهام بالفراخ أي المقيمة في أوكارها وأعشاشها.

[ولقد هممت بغارة في لـيلة



سوداء حالكة كلون الأدلـم]


لما رأيت القوم أقبل جمعهـم



يتذامرون كررت غير مذمم


أي حملت عليهم غير مذموم، وقوله لما رأيت القوم أقبل جمعهم أي قد أقبل فحذف قد، وقوله يتذامرون أي يحض بعضهم بعضا وغير منصوب على الحال كأنه قال كررت مخالفا للمذمة، ويتذامرون موضعه في محل نصب على الحال، وأقبل جمعهم حال القوم.

يدعون عنتر والرماح كأنها



أشطان بئر في لبان الأدهم


ويروى عنتر وعنتر بالضم والفتح فمن فتح الراء رخم عنترة وترك ما قبل المحذوف على حاله مفتوحا ومن ضمها احتمل وجهين أحدهما أن يكون قد جعل ما بقي اسما على حاله لأنه قد صار كحروف الإعراب.
والوجه الثاني ما رواه المبرد عن بعضهم إنه كان يسميهم عنتراً، فعلى هذا الوجه لا يجوز إلا الضم، ويجوز أن يكون عنتراً في هذا الوجه منصوبا بيدعون. والواو في قوله والرماح واو الحال. والأشطان جمع شطن وهو حبل البئر يريد أن الرماح في صدر هذا الفرس بمنزلة حبال البئر من الدلاء؛ لأن البئر إذا كانت كبيرة كثيرة الوراد، فقد اضطربت الدلاء فيها فيجعل فيها حبلان لئلا تضطرب واللبان الصدر.

يدعون عنتر والسيوف كأنـهـا



برق تلألأ في سحاب مظـلـم


يدعون عنتر والدروع كـأنـهـا



حدق الضفادع في غدير نجـم


يدعون عنتر والنبـال كـأنـهـا



طش الجراد على المنادح حوم


يدعون عنتر والوغى ترمي بهم



والموت نحو لواء آل محـلـم


[كيف التقدم والرماح كـأنـهـا



برق تلألأ في السحاب الأركم؟


كيف التقدم والسيوف كـأنـهـا



غوغا جراد في كثيب أهـيم؟


فإذا اشتكى وقع القنا بلـبـانـه



أدنيته من سل عضب مخـذم]


ما زلت أرميهم بغرة وجـهـه



ولبانه حتى تسـربـل بـالـدم


يقول عن فرسه، ويروى بثغرة نحره، واللبان: الصدر تسربل صار بمنزلة السربال وهو القميص.

[يدعون عنتر والدماء سـواكـب



تجري بفياض الدماء وتنهمـي


يدعون عنتر والفوارس في الوغى



في حومة تحت العجاج الأقتـم


يدعون عنتر والرماح تنوشـنـي



عادات قومي في الزمان الأول]


ولقد شفى قلبي وأبرأ سـقـمـه



قول الفوارس ويك عنترأقـدم


ويروى شفى نفسي، ويروى قيل الفوارس، وهو واحد من الأقيال وهم الملوك، ويك معناها: ألم تر وأما ترى، وروى سيبويه عن الخليل أن وي كلمة منفصلة يقولها المتندم إذا تنبه على ما كان منه. فكأنهم قالوا على التندم في قوله تعالى (وي كأنه لا يفلح الكافرون) وأنشدوا لنبيه بن الحجاج:

تسـألان مـالا وإن رأتـانـي



قل مالي قد جئتماني بنـكـر


وي كأن من يكن له نشب يحبب



ومن يفتقر يعش عيش ضـر


يقال سقم وسقم بفتح القاف وضمها، ومعنى البيت إني كنت أكبرهم فلذلك خصوني بالدعاء.
وقوله ويك معناه ويحك وقد قال بعضهم معناه ويلك، وكلا القولين خطأ؛ لأنه كان يجب على هذا أن يقرأ: ويك أنه كما يقال: ويلك أنه، وويحك أنه.
على أنه قد احتج صاحب هذا القول بأن المعنى ويلك اعلم [لقوله تعالى] (وي كأنه لا يفلح الكافرون) وهذا خطأ من جهات: إحداها: حذف اللام من ويلك، وحذف اعلم، لأن مثل هذا لا يحذف؛ لأنه لا يعرف معناه. وأيضا وأن المعنى لا يصح؛ لأنه لا يدري من خاطبوا بهذا.
وروي عن أهل التفسير أن معنى ويك ألم تروا ما ترى، والأحسن في هذا ما روى سيبويه عن الخليل وهو وي مفصولة كأنه قالوا على التندم.

وازور من وقع القنا بلبانة



وشكا إلي بعبرة وتحمحم


ازور مال، شكا إلي (مثل) يقول لو كان ممن تصح منه الشكاية لشكا.
والتحمحم صوت متقطع ليس بالصهيل.

لو كان يدري ما المحاورة اشتكى



ولكان لو علم الكلاممكلـمـي


المحاورة المراجعة ويحاور محاورة وحوارا وهو اسم تام، والمحاورة خبر لمبتدأ وما في موضع رفع مبتدأ وخبره في موضع نصب بقوله يدري.
وقوله ولكان جاء باللام فإنه محمول على المعنى. والتقدير لو كان يدري ما المحاورة لاشتكى، وهو عطف جملة على جملة.

[آسيته في كـل أمـر نـابـنـا



هل بعد أسوة صاحب من مذمم


فتركت سيدهـم لأول طـعـنة



يكبو صريعا لليدين ولـلـفـم


ركبت فيه صـعـدة هـنـدية



سحماء تلمع ذات حد لـهـذم]


والخيل تقتحم الخبار عوابـسـا



من بين شيظمة وأجردشيظـم


الاقتحام الدخول في الشيء بسرعة، والخبار الأرض اللينة ذات الحجر والجرفة، والركض يشتد فيها، والعوابس: الكوالح من الجهد، والشيظم: الطويل، والأجرد القصير الشعر.

[ولقد كررت المهر يدمي نحره



حتى اتقتني الخيل بابني حـذيم


إذ يتقى عمرو، وأذعـن غـدوة



حذر الأسنة إذ شرعن لدلهـم


يحمي كتيبته ويسعى خلـفـهـا



يفري عواقبها كلـدغ الأزقـم


ولقد كشفت الخدر عن مربـوبة



ولقد رقدت على نواشر معصم


ولرب يوم قد لـهـوت ولـيلة



بمسور ذي بارقين مـسـوم]


ذلل ركابي حيث شئت مشايعـي



قلبي وأحفزه بأمـرمـبـرم


ويروى مشايعي همي، وأحفزه برأي مبرم.
ذلل جمع ذلول والذلول من الإبل وغيرها الذي هو ضد الصعب، وركابي في موضع رفع بالابتداء وينوى به التقديم، وذلل خبر وإن شئت كان ذلك رفع بالابتداء وركابي خبره، وإن شئت جعلت ركابي فاعلا يسد مسد الخبر فيكون على هذا قال: ذلل ولم يوجد لأنه جمع تكسير.
والمعنى أن ناقتي معتادة للسير ذلولة، وروى الأصمعي مشايعي، وقال معناه لا يعزب عقلي في حال من الأحوال واحفزه أدفعه، والمبرم المحكم.

ولقد خشيت بأن أموت ولم تكـن



للحرب دائرة على ابني ضمضم


ويروى ولم تدر، ويروى ولم تقم. قال ابن السكيت هما هرم وحصين ابنا ضمضم المريان والدائرة ما ينزل وقيل في قوله [عز وجل] (ويتربص بكم الدوائر) يعني الموت أو القتل وهرم وحصين ابنا ضمضم اللذان قتلهما ورد بن حابس العبسي وكان عنترة قتل أباهما ضمضما فكانا يتوعدانه.

الشاتمي عرضي ولم أشتمهما



والناذرين إذا لقيتهما دمـي


ويروى إذا لم ألقهما دمي، يقولان إذا لقيناه لنقتله، وقوله الشاتمي عرضي أي اللذان شتما عرضي، والنون تحذف في هذا كثيرا للتخفيف تقول جاءني الضاربا زيد. ويقال نذرت النذر أنذره وأنذره إذا أوجبته على نفسك، وأنذرت دم فلان إذا أبحته.

[أسد علي وفـي الـعـدو أذلة



هذا لعمرك فعل مولى الأشأم]


إن يفعلا فلقد تركت أباهـمـا



جزر السباع وكل نسرقشعـم


يقول: إن نذرا دمي فقد قتلت أباهما، وأجزرته للسباع أي تركته جزرا والقشعم الكبير من النسور، والقشعم أيضا الموت، والقشعم العنكبوت.

[لما استقام بصدره مـتـحـامـلا



لا قاصدا صمد الطريق ولا عمي


إن العدو علـى الـعـدو لـقـائل



ما كان يعلمه وما لـم يعـلـم]


لا تحسبن طعان قيس بـالـقـنـا



وضرابهم بالسيف حسو التـرتـم


أمي زبيبة لست أنكر اسـمـهـا



وأنا ابن فرق الجماجـموالـفـم


ملاحظة أخيرة وردت أبيات في العقد الفريد من قافية المعلقة وفيها بعض التشابه منسوبة إلى أفنون التغلبي وهو شاعر جاهلي فأردت أن أثبتها قال أفنون التغلبي:

ولقد أمرت أخاك عمـرا مـرة



فعصى وضيعها بذات العجرم


في غمرة الموت التي لا تشتكي



غمراتها الأبطال غير تغمغـم


وكأنما أقدامـهـم وأكـفـهـم



سرب تساقط في خليج مفعـم


لما سمعت نداء مرة قـد عـلا



وابني ربيعة في العجاج الأقتم


ومحلم يمشون تحـت لـوائهـم



والموت تحت لواء آل محلـم


لا يصدفون عن الوغى بوجوههم



في كل سابغة كلون العظـلـم


ودعت بنو أم الرقاع فأقـبـلـوا



عند اللقاء بكل شاك مـعـلـم


وسمعت يشكر تدعي بخـبـيب



تحت العجاجة وهي تقطر بالدم


‎يمشون في حلق الحديد كما مشت=أسد العرين بيوم نحس مظلم

والجمع من ذهل كأن زهاءهم



جرد الجمال يقودها ابنا قشعم


والخيل تحت العجاج عوابسـا



وعلى سنابكها مناسج من دم


وقال محقق العقد تنسب الأبيات في غمرة الموت، لما سمعت، ومحلم إلى عنترة وأنا أنفي لما سمعت نداء مرة ومحلم فهي في الواقع أقرب إلى أفنون التغلبي لأن محلم الشيباني وقف في الحرب مع بكر ضد بني تغلب ولم يكن في حرب مع عنترة وكذلك آل مرة بن ذهل قاتلوا كليب بن ربيعة قتله جساس بن مرة وابني ربيعة إنما هما حيا بكر وتغلب فهم أبناء ربيعة بن نزار بن معد. وبهذا انتهت المعلقة.


قد يكون هناك اختلاف في قصيدة الاولي والقصيده المشروحه لاختلاف المصدر .. ودمتم بود






التوقيع

آخر تعديل محمد العميري يوم 23-08-2009 في 03:25 AM.
رد مع اقتباس
قديم 23-08-2009, 07:31 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مرزوق القراشي
أبو سامى
 
الصورة الرمزية مرزوق القراشي
 

 

 
افتراضي

ابيات جميله وقصيده رائعه


العميرى


كفيت ووفيت


شكرا على القصيده والشرح الوافى


تحياتى لك







التوقيع








حرارة الكويت والوقـــت











رد مع اقتباس
قديم 24-08-2009, 03:15 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حورية
 
الصورة الرمزية حورية
 

 

 
افتراضي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 24-08-2009, 05:25 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ثامر بن منوخ
 
افتراضي

يعطييييك الف عافيه علي القصيده الحلوه وبصراحه سمعتها علي لسان مشعل الحبيني وماكنت فاهم شي منها بس كانت عاجبتني يمكن عشان صوته تبارك الرحمن ومشكووووور يابو عزيز علي القصيده وعلي الشرح الطيب توه اعرف معناها يعطيك العافيه تقبل مروور







رد مع اقتباس
قديم 26-08-2009, 02:26 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عايض الهدلاني
رئيس مجلس الإدارة
 
افتراضي

بصراحه هالمعلقه من ايام الثانويه نقراها ولا نمل منها


والحين هذي المعلقه وهذا شرحها


عزالله استمتعنا اكثر وعرفنا معاني كنا نجهلها


لا هنت يا ابو عبدالعزيز







التوقيع

لمتابعتنا على تويتر 3wazm1

رد مع اقتباس
قديم 26-08-2009, 02:40 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مزيد القعمري
 
الصورة الرمزية مزيد القعمري
 

 

 
افتراضي

عسى الله يعطيك العافيه وكفيت ووفيت


.. دمت بـ خير ..







رد مع اقتباس
قديم 26-08-2009, 02:02 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
المفكر
 
افتراضي

لاهنت أخي الفاضل على هالنقل الجميل







رد مع اقتباس
قديم 26-08-2009, 02:30 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
-سمى الوجدان-
 
الصورة الرمزية -سمى الوجدان-
 

 

 
افتراضي

الله ذكرتني بأيام الثانويه

العميري يعطيك العافيه ع الموضوع الروعه







رد مع اقتباس
قديم 27-08-2009, 12:03 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد العميري
 
الصورة الرمزية محمد العميري
 

 

 
وسام اعلى نقاط التقييم وسام اجمل تعليق على الصورة 
مجموع الاوسمة: 2 (أكثر» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

محمد العميري غير متصل


افتراضي

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفارس
ابيات جميله وقصيده رائعه


العميرى


كفيت ووفيت


شكرا على القصيده والشرح الوافى


تحياتى لك

تسلم يالفارس علي المرور الطيب






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 15-09-2009, 02:30 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد العميري
 
الصورة الرمزية محمد العميري
 

 

 
وسام اعلى نقاط التقييم وسام اجمل تعليق على الصورة 
مجموع الاوسمة: 2 (أكثر» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

محمد العميري غير متصل


افتراضي

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حورية

شاكر لكي اختي حوريه هذا المرور الرائع






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 191 ( الأعضاء 0 والزوار 191)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أقسام التوحيد مع الشرح أبو عبدالرحمن ملتقى العلوم الشرعية 32 14-02-2011 09:33 PM
ثلاث ابيات مطلوب من الشعراء والشاعرات مجاراتها؟ حمد الجودان ملتقى الشعر 16 02-08-2010 01:31 AM
القول بأن صخرة بيت المقدس معلقة في الفضاء أحمد عيسى ملتقى العلوم الشرعية 1 13-07-2009 12:19 AM
قطر تعلن عن أكبر زيادة في الرواتب والعلاوات والبدلات في تاريخها.. والصرف نهاية أبريل ابومشاري ملتقى السياسة والاقتصاد 5 05-04-2009 10:58 AM
خوفي اموت واسمع صياح اهلي اسير الماضي الملتقى العام 12 14-02-2009 08:35 PM


الساعة الآن 09:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Hosted By Beethost.net
(جميع ما يكتب في الملتقى الثقافي لأبناء قبيلة العوازم لا يعبر عن وجهة نظر ملتقى أبناء قبيلة العوازم بل يعبر عن وجهة نظر كاتبه )